عليك الانتباه إلى هذه الأمور قبل منح طفلك هاتفه الأول

يتفق الخبراء على أن الآباء يجب أن يضعوا قيودًا على مقدار الوقت الذي يقضيه الأطفال على هواتفهم (غيتي)

وضعت صحيفة واشنطن بوست دليلا للآباء الذين يرغبون في منح أطفالهم هواتف لأول مرة، يشمل أمورا هامة تبدأ من السنّ المناسبة لامتلاك هاتف ذكي وتنتهي بإجراء محادثات صعبة مع الطفل بشأن التنمّر والرسائل الإباحية والمعلومات المضللة.

وتتضح من جميع تلك النصائح الحاجة إلى إجراء محادثات مفتوحة ومستمرة مع الأطفال الذين تتطور احتياجاتهم واهتماماتهم وقضاياهم مع تقدمهم في السنّ؛ إذ ينبغي أن يكون الآباء والأمهات منفتحين على إعادة تقييم القواعد والسماح بمزيد من المرونة لمنح الأبناء المهارات التي يحتاجون إليها للتعامل مع المشكلات بأنفسهم وبناء ثقة كافية تجعلهم يعودون إلى الوالدين عند حدوث أي مشكلة لا يستطيعون التغلب عليها.

في أي عمر يمكن أن يحصل الطفل على هاتفه الأول؟

تقول الصحيفة إن ذلك العمر يكون بين 10 و14 عامًا؛ إذ لا يوجد مبرر وجيه لمنح الطفل هاتفا ذكيا قبل تلك السنّ، كما لا يؤدي الانتظار بالضرورة إلى تأخير تعرض الطفل للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

ووفقًا لمركز بيو للأبحاث، فإن 95% من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عامًا يمكنهم الوصول إلى الهواتف الذكية، وتوصي المختصة الاجتماعية كاثرين بيرلمان مؤلفة كتاب “فيرست فون” بالبدء من سنّ 10 إلى 12 عامًا، حيث يكون الأطفال أكثر تقبلًا لمراقبة شخص بالغ لاستخدامهم الهواتف.

ما الذي ينبغي أن تفعل قبل إعطاء طفلك الهاتف؟

ينبغي الانتباه إلى اختيار نوع الهاتف، فبلوغ طفلك سن العاشرة واحتياجه إلى الاتصال بالمنزل لا يعني أنه يحتاج إلى هاتف آيفون بقيمة 800 دولار أمريكي، ومن ناحية أخرى فإن إعطاء طالب في المدرسة الثانوية شيئًا مصنوعًا لطفل أصغر قد يحرجه أو يجعل من الصعب عليه القيام بمهام ضرورية.

وبالنسبة لجهاز الطفل الأول، فينبغي تحديد التطبيقات المثبتة فيه، خاصةً إذا كان سن الطفل أقل من 13 عامًا، وقد تكون البداية الجيدة هي: التطبيقات الموجودة بالهاتف للرسائل النصية والمكالمات الهاتفية والبريد الإلكتروني والتقويم. لكن اسمح لهم بإضافة لعبتين، وأي تطبيقات تعليمية ومدرسية، وتطبيق للأخبار وربما تطبيق وسائط اجتماعية واحد.

ينبغي إرساء القواعد الأساسية لاستخدام الهاتف والأوقات والأماكن المناسبة لاستخدامه، والعواقب المترتبة على عدم الالتزام، وتدون الكثير من الأسر ذلك كتابيًّا من خلال إعداد “عقد هاتف” أو “خطة إعلامية”.

كيف تقوم بإعداد الرقابة الأبوية؟

ستحتاج إلى تحديد ما تريد التحكم فيه: هل تريد تحديد وقت الشاشة؟ هل تريد حظر الوصول إلى تطبيقات أو محتوى معين؟ مراقبة النشاط مثل الرسائل الفردية؟ أم مجرد الحصول على وقت الشاشة وملخصات التطبيق؟

ستستخدم على أجهزة أبل إعدادات (Family Sharing)، وعلى هواتف أندرويد أو أجهزة كرومبوك، ستستخدم تطبيق (Family Link) من غوغل. وغالبًا ما توفر أجهزة توجيه الإنترنت (الراوتر) خيارات الرقابة الأبوية التي يمكنها إيقاف الوصول إلى شبكة الواي فاي في أوقات معينة أو حتى حظر المحتوى. وللأجهزة الصغيرة الخاصة بالأطفال تطبيقاتها الخاصة للرقابة الأبوية.

ويتفق الخبراء على أن الآباء يجب أن يضعوا قيودًا على مقدار الوقت الذي يقضيه الأطفال على هواتفهم. ولكن بدلًا من التركيز على مقدار الوقت المسموح به في اليوم، يوصي الخبراء بالتركيز على إيجاد أوقات وأماكن خالية من الشاشات. على سبيل المثال: لا توجد أجهزة أثناء وجبات الطعام أو مدة ساعة قبل النوم، أو أثناء الرحلات في الهواء الطلق أو زيارات العائلة.

وإذا كنت ترغب في استخدام هاتفك الذكي المدمج وأدوات الرقابة الأبوية للكمبيوتر، فيمكنك تقييد وصولهم الإجمالي إلى الإنترنت إلى عدد محدد من الساعات يوميًّا، غير أن الطريقة الوحيدة للتأكد حقًّا من عدم استخدام الأطفال لهواتفهم في الوقت غير المسموح به هي أخذ الأجهزة منهم.

كما يمكنك التحكم في التطبيقات التي يصلون إليها باستخدام عناصر التحكم المدمجة في نظامي أندرويد أو آيفون، من خلال حظر القدرة على تنزيل التطبيقات من المتجر من دون إذن.

وغالبًا ما تحتوي التطبيقات على ضوابط أبوية مضمنة. فعلى سبيل المثال، يمتلك تيك توك أداة اقتران العائلة (Family pairing tool) للحد مما يمكن أن يفعله المراهق على التطبيق، ولدى غوغل إعدادات لتقييد ما يمكنهم الوصول إليه على يوتيوب.

يمكنك أيضا التفكير في إعداد أجهزة أطفالك حتى تتمكن من رؤية ما يفعلونه عن بُعد أو الاتفاق معهم على البحث في هواتفهم في أي وقت دون إشعار مسبق.

وهناك تطبيقات مثل Bark و Qustodio و Boomerang يمكنها تبسيط تلك العملية من خلال السماح لك بالتحكم في العديد من التطبيقات والأنظمة الأساسية في وقت واحد. ولكن لا ينصح الخبراء بتتبع مواقع أطفالك أو سلوكهم عبر الإنترنت من دون السماح لهم بمعرفة ما يمكنك رؤيته، لأن أي نقص في الثقة قد يعني أنهم لن يأتوا إليك عند حدوث مشاكل حقيقية.

ما الذي ينبغي أن تخبر به أطفالك قبل إعطائهم هواتف؟

اشرح قواعد السلوك على الإنترنت، وكيفية الحفاظ على خصوصية المعلومات الشخصية، وكيف تبدو عمليات الاحتيال وكيفية تجنبها. ويوفر غوغل موردًا جيدا للعائلات يسمى (Be Internet Awesome) يستهدف المستخدمين الأصغر سنًّا.

وبمجرد أن يصبح الأطفال مستعدين لأشياء أكبر مثل وسائل التواصل الاجتماعي، فينبغي التحدث عن المظهر مقابل الواقع، والمسؤولية التي تأتي مع مشاركة الصور أو مقاطع الفيديو عبر الإنترنت.

وغالبًا ما تكون أكبر مخاوف الآباء هي المواد الإباحية والمراسلات الجنسية ومستغلي الأطفال. أولًا، اقبل فكرة أن تجنب المحتوى الجنسي عبر الإنترنت قد يكون شبه مستحيل، فإذا لم يروه على هواتفهم، فقد يجدونه في أماكن أخرى. تحدث معهم عن المواد الإباحية قبل ذلك الحين، وعن مخاطر المحتالين، وواقع الهوية عبر الإنترنت وإرسال الرسائل الجنسية.

متى ينبغي أن تقلق؟

ابحث عن أي تغييرات سلوكية مثل فقدان الاهتمام بالأنشطة التي اعتادوا الاستمتاع بها أو التغييرات الكبيرة في مزاجهم. شاهدهم عندما يحين وقت الابتعاد عن الهاتف، واعرف ما إذا كانوا يكافحون لإبعاده والتفاعل مع الأشخاص من حولهم.

ونظرًا لأن الأطفال يمرون بتغييرات هائلة في جميع جوانب حياتهم في هذه الفئة العمرية، فقد تكون التغييرات السلوكية بسبب أشياء لا علاقة لها بهواتفهم الذكية.

المصدر : واشنطن بوست