أغلبهم مرضى بكورونا.. فيضانات تقتل 17 شخصا في مستشفى بالمكسيك (فيديو)

قضى 17 مريضاً على الأقلّ داخل مستشفى في ولاية (هيدالغو) بوسط المكسيك بسبب فيضانات عارمة تسبّبت بها أمطار غزيرة، وفق حصيلة جديدة أعلنتها الحكومة المكسيكية.

وقالت السلطات المكسيكية إن الأمطار الغزيرة في ولاية (هيدالغو) تسببت بفيضان نهر تولا وإغراق المستشفى العام ما أسفر عن مصرع 17 من المرضى.

وذكرت الحكومة في بيان أن العاملين في خدمة الطوارئ أجلوا أكثر من 40 مريضا آخرين من المستشفى العام في بلدة تولا فيما أظهر تقييم مبدئي أن نحو 2000 منزل تضررت من الفيضانات.

وأعرب الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز عن أسفه للحادث وقال “إنه يوم سيء للغاية” للمكسيك.

وقال عمر فياض حاكم هيدالغو لوسائل إعلام محلية إن 15 أو 16 من القتلى من مرضى كوفيد-19، وذكرت وسائل الإعلام أن الوفيات حدثت عندما تسببت السيول في انقطاع الكهرباء عن المستشفى.

ونشر فياض صورا على وسائل التواصل الاجتماعي ظهرت فيها ممرضات يدفعن أسرة طبية إلى خارج المستشفى لنقل المرضى إلى بر الأمان.

وخاضت بعض الممرضات في مياه تصل إلى الركبتين، وأظهرت لقطات مصورة نقل مرضى على أجهزة التنفس الصناعي إلى زوارق سريعة.

وقالت المديرة العامة للضمان الصحي المكسيكي الذي يدير المستشفى المذكور إن 56 مريضا كانوا في المؤسسة، وقد أغرقته الفيضانات خلال بضع دقائق وجعلته خارج الخدمة.

وأوضحت قائلة في رسالة أُرفقت بشريط مصور “لحظة انقطاع التيار الكهربائي في بلدية (تولا) توقف إعطاء الأكسيجين للمرضى” وأشارت إلى نجاة 40 من المرضى.

وشهدت مناطق عديدة من المكسيك أمطارا غزيرة، الإثنين الماضي، وأظهرت مشاهد بثها الإعلام المحلي المستشفى وقد أغرقته المياه، وأعلنت السلطات أنّ من نجا من المرضى تم إرساله إلى مستشفيات أخرى في المنطقة.

المصدر : وكالات