سيعبر عن امتنانه العميق لقطر.. بلينكن يزور الدوحة ويجري محادثات بشأن أفغانستان

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن (رويترز)

كشف وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أنه سيسافر إلى الدوحة يوم غد الأحد للاجتماع بمسؤولي دولة قطر وتوجيه الشكر لهم على ما قدموه من مساعدة خلال عملية الإجلاء من أفغانستان.

وأعلن بلينكن أنه سيتوجه إلى قطر التي تستضيف الدبلوماسيين الأمريكيين المكلفين بملف أفغانستان وحيث تُجري المحادثات بين المجتمع الدولي وطالبان.

وأوضح وزير الخارجية الأمريكي أنه سيعبر عن امتنانه العميق لقطر نظرًا لدورها في إجلاء الأجانب من أفغانستان وكذلك الأفغان المعرضين للخطر.

وقال بلينكن في مؤتمر صحفي بمقر الوزارة مساء أمس الجمعة إنه “سيلتقي بأفغان وموظفين في الدوحة يقومون بعمل بطولي حقًا على مدار الساعة”.

وسيتوجه بلينكن لاحقًا إلى ألمانيا حيث يرأس مع نظيره الألماني هايكو ماس اجتماعًا وزاريًا عبر الفيديو مخصصًا لبحث الوضع في أفغانستان تشارك فيه 20 دولة.

وبخصوص العلاقات مع حركة طالبان أكد بلينكن أن الحكومة الأمريكية تبقي على تواصل مع الحركة وقال “مستمرون في الحفاظ على قنوات تواصل مع طالبان بشأن القضايا المهمة”.

وقال بلينكن إن الخارجية الأمريكية على اتصال مستمر بالأمريكيين المتبقين في أفغانستان الذين ما زالوا يرغبون في مغادرة البلاد.

وأوضح قائلًا “انتدبنا فرقًا مخصصة لكل من هؤلاء المواطنين الأمريكيين ليكونوا على اتصال مستمر معهم، نقدم لهم إرشادات تفصيلية ومحددة للغاية”.

وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن جميع المتبقين تقريبًا من مزدوجي الجنسية الذين لديهم منازلهم في أفغانستان ويعيش أقاربهم هناك.

أهمية الشريك القطري

وفي مؤشر إلى أهمية الشريك القطري، يتوجه وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إلى الدوحة أيضًا بداية الأسبوع في إطار جولة خليجية وفق ما أعلن البنتاغون الجمعة.

وأقام الجيش الأمريكي جسرًا جويًا كبيرًا في كابل منتصف أغسطس/آب، مما سمح بإجلاء نحو 123 ألف شخص حتى تاريخ انسحابه من أفغانستان.

وفي الإجمال، مرّ أكثر من 55 ألفًا من الذين تم إجلاؤهم، عبر الدوحة، القاعدة الرئيسية لعملية الإجلاء من أفغانستان.

وتؤدي الدوحة دورًا رئيسًا في الأولوية الحالية لواشنطن والعديد من الدول الغربية والمتمثلة في إخراج مواطنين لهذه الدول ما زالوا في أفغانستان إضافة لكثير من الأفغان الذين يرغبون في الخروج.

وتتصدر قطر إلى جانب تركيا المناقشات الصعبة لإعادة فتح مطار كابل المغلق منذ مغادرة الأمريكيين.

وسيطرت حركة طالبان في أغسطس/آب المنصرم، على أفغانستان بعد انهيار القوات الحكومية وهروب الرئيس الأفغاني أشرف غني تزامن مع المرحلة الأخيرة لانسحاب القوات الأمريكية.

وانتهت يوم الثلاثاء الماضي عمليات إجلاء القوات الأجنبية والمواطنين الأفغان المتعاونين معها، في حين بدأت حركة طالبان سيطرتها على مطار العاصمة كابل.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

صرح مبعوث وزير الخارجية القطري بأن هناك ثلاثة محاور تتعلق بتشغيل مطار كابل مؤكدا أن الفنيين القطريين بذلوا جهودا كبيرة خلال 48 ساعة الماضية وما زالوا يواصلون جهودهم حتى الآن.

Published On 3/9/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة