خبيران في الشأن الأفغاني: هكذا تؤجج أياد غربية الصراع في وادي بانشير (فيديو)

اتفق الخبير في الشأن الأفغاني أحمد موفق زيدان والخبير العسكري والإستراتيجي الأفغاني أخطر محمد راسخ على أن الوضع  العام في وادي بانشير يمثل ملفا حاسما لتحديد مستقبل أفغانستان، وأن تنظيم الدولة في خراسان سيكون هو المستفيد الأول من أي تخل محتمل للمجتمع الدولي عن حركة طالبان في هذه الطروف المعقدة.

وقال موفق زيدان إن هناك قوى دولية تريد لملف الوضع العسكري في وادي بانشير أن يكون الورقة الجديدة لزعزعة الوضع في أفغانستان والدفع بأطروحة “أن طالبان عاجزة عن الإمساك بالوضع العسكري والأمني في البلاد”.

وكشف زيدان عن أن الوضع في وادي بانشير اليوم مختلف تمام عما كان الأمر في 2001.

وقال “لا شك أن هناك علاقة بين أحمد شاه مسعود وعدد من القوى الدولية والإقليمية، التي تسعى لاستعماله كورقة للنيل من حركة طالبان”، مضيفا أن أحمد مسعود قضى معظم حياته في بريطانيا ودول وأخرى، ولم يعد لأفغانستان إلا في 2016 وعمره 25 سنة.

وأضاف أن علاقة أحمد مسعود مع الشعب الأفغاني في وادي بانشير تختلف كليا عن علاقة والده، معتبرا أنه بالرغم من الأموال التي رُصدت للحكومة الأفغانية السابقة والتي بلغت 85 مليار دولار، والجيش النظامي البالغ تعداده 300 ألف جندي، إضافة إلى القوات الخاصة، لم تساعد الحكومة الأفغانية على القضاء على حركة طالبان الأفغانية، مستغربا كيف للقوى الغربية أن تدعم شابا صغيرا لا يمتلك القدرة العسكرية لمواجهة عناصر طالبان و”يعيش محاصرا في وادي بانشير”.

من جانبه اعتبر الخبير العسكري والاستراتيجي الأفغاني أخطر محمد راسخ أن طالبان قررت شن عمليات عسكرية واسعة النطاق ضد مواقع أحمد مسعود في وادي بانشيير عقب فشل المباحثات السياسية بين طالبان والمعارضة.

وقال “أي حرب متوقعة في وادي بانشير اليوم تتحكم فها مصالح شخصية صرفة، ولا علاقة لها بخيارات الشعب الأفغاني”.

وأضاف “كل المحاولات والتهديدات التي يقوم بها أحمد شاه مسعود يريد من ورائها استغلال الإرث التي تركه والده بين فصائل المقاومة الإسلامية الأفغانية، حتى يكون له موقع في المشهد السياسي المستقبلي الأفغاني”.

وشدد الخبير الاستراتيجي والعسكري الأفغاني على أن تجربة 20 سنة من القتال لدى عناصر طالبان تكشف أن المعارضة الأفغانية سواء بقيادة أحمد مسعود أو أي جهة أخرى لا يمكنها أن تنتصر على طالبان.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة