جمال سلطان: العدالة في مصر رخوة (فيديو)

وصف الكاتب والصحفي المصري جمال سلطان العدالة في مصر بـ”الرخوة”، ورجح أن يكون ما يجري في كواليس النظام هو تعارض بين الأجهزة.

وقال الكاتب الصحفي خلال مقابلة مع المسائية على الجزيرة مباشر إن تراجع القانون يتعلق بتقديرات وموازنات للأجهزة الأمنية دون أن تتمكن القيادة السياسية من حسم مسألة بهذا الحجم.

وأضاف سلطان أن ثمة “حالة من السيولة تشوش على مشهد الانفراجة” في ملف المعتقلين السياسيين بالسجون المصرية.

قوانين رخوة

استنكر سلطان اعتقال الأستاذ بكلية الإعلام في جامعة القاهرة أيمن منصور ندا بعد أن وردت أنباء عن إلقاء  قوات الأمن القبض عليه الإثنين الماضي وتداول نشطاء رسالة منسوبة له يقول فيها إنه محتجز ويحقق معه وفقا لقانون الإرهاب وترويع (المواطنين) وتعطيل مؤسسات تابعة للدولة.

وتساءل الكاتب المصري كيف يمكن محاكمة من اختلف مع الدولة بقانون الإرهاب، واعتبر أن قضية ندا توضح إلى أي حد الدولة “مزاجية” في ملف حقوق الإنسان. وكان ندا قد اشتهر في الأشهر الأخيرة بانتقاداته الحادة لإعلاميين ومذيعين مقربين من السلطة. كما كتب سلسلة مقالات انتقد فيها رئيس جامعة القاهرة محمد عثمان الخشت واتهمه بالفساد.

وقال سلطان معلقا على إخلاء سبيل 4 سلفيين بارزين الإثنين -بينهم معارضون على ذمة تحقيقات في قضيتين مرتبطتين بالتحريض على العنف- إن القرار لا يتعلق برؤية محددة تتخذها الدولة بل قد يكون المعتقلون السابقون قد استنفدوا مدة الحبس الاحتياطي المحددة في سنتين.

انفراجة؟

وأضاف أنه يجب التفاؤل بالإفراج حتى ولو عن شخص واحد، لكن بالإفراج عن مجموعة واعتقال أخرى لا يمكن اعتباره انفراجة.

وتحدث سلطان عن اعتقال ندا ورجل الأعمال المصري صفوان ثابت وابنه، وقال إن بيان منظمة العفو الدولية الذي اتهمت فيه الدولة بابتزاز رجل الأعمال خطير جدا معتبرا أن عدم الرد عليه من أي جهة رسمية يزيد الأمر سوءا.

وكانت السلطات المصرية قد ألقت القبض في ديسمبر/كانون الأول 2020، على ثابت رئيس مجلس إدارة شركة جهينة للصناعات الغذائية أكبر منتج للألبان والعصائر المعبأة في مصر. وفي بيان لها صدر قبل يومين عبرت منظمة العفو الدولية عن مخاوفها على صحة صفوان ثابت الذي اعتقل ونجله في ظروف ترقى إلى التعذيب بسبب رفضهما التنازل عن أملاكهما.

وعن الضرر الذي يلحق بصورة مصر دوليا وباقتصادها باعتقال ثابت وابتزازه في الوقت الذي تشجع فيه المستثمرين الأجانب بالتوافد على أراضيها، قال محمود عطية منسق ائتلاف “مصر فوق الجميع” للمسائية إنها “شائعات”.

وذهب عطية للقول إنه ليس هناك دليل على إلقاء القبض على الدكتور أيمن ندا معتبرا الإفراج عن السلفيين البارزين انفراجة باعتبار أن التهمة المنسوبة إليهم تجعل سقف الحبس الاحتياطي مفتوحا، ورأى أنه في الأسابيع المقبلة ستحدث انفراجة كبيرة في مصر في ملف حقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة مباشر