السودان: مواصلة بناء سد النهضة الإثيوبي دون اتفاق “تهديد مباشر”

إثيوبيا قالت إنها أكملت بنجاح عملية الملء الثانية لسد النهضة بالمياه (مواقع التواصل)

أكدت الحكومة السودانية أن مواصلة عمليات بناء سد النهضة الإثيوبي في ظل عدم وجود اتفاق قانوني ملزم يشكل “تهديدا مباشرا للسودان”.

وقال وزير الري والموارد المائية ياسر عباس -خلال لقائه في الخرطوم- مع السفير الأسترالي غلين مايلز إن السودان يتأثر مباشرة بسد النهضة.

وأشار عباس خلال اللقاء إلى أن السودان يتأثر وخاصة بالملء الأحادي للعام الثاني على التوالي، مؤكدا أن تواصل عمليات بناء السد في ظل عدم وجود اتفاق قانوني ملزم يشكل تهديدا مباشرا للبلاد.

وأكد تمسك الخرطوم بالتوصل لاتفاق قانوني ملزم، لضمان تبادل البيانات والمعلومات التي تؤمن سلامة سد الروصيرص (جنوب شرق السودان) وحياة الملايين على ضفاف النيل الأزرق.

وأشاد الدبلوماسي الأسترالي بالعلاقات بين السودان وأستراليا والتي قال إنها بدأت منذ مطلع ستينيات القرن الماضي، ووعد بحثّ الشركات الأسترالية على الاستثمار في مجال المياه باعتباره قطاعا مهما وواعدا بالسودان.

أزمة سد النهضة

وتشهد مفاوضات برعاية الاتحاد الأفريقي تعثرا مستمرا منذ انطلاقها دون التوصل لنتائج مرضية وملزمة، ما دعا مصر والسودان للجوء إلى مجلس الأمن الدولي.

وتتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات السد التي يرعاها الاتحاد الأفريقي منذ 5 أشهر ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات.

يأتي ذلك في وقت تتمسك فيه مصر السودان بالتوصل إلى اتفاق ثلاثي للحفاظ على منشآتهما المائية وضمان استمرار تدفق حصتيهما من مياه نهر النيل، في وقت تقول إثيوبيا إن السد مسألة سيادية خاصة بها.

وفي أقوى تهديد لأديس أبابا منذ نشوب الأزمة قبل 10 سنوات، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في 30 مارس/آذار الماضي، إن “مياه النيل خط أحمر وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل”.

وكان مجلس الأمن الدولي قد خلص، في 8 يوليو/تموز الماضي، إلى ضرورة إعادة مفاوضات سد النهضة تحت رعاية الاتحاد الأفريقي بشكل مكثف لتوقيع اتفاق قانوني ملزم يلبي احتياجات الدول الثلاث.

وأعاد المجلس الدولي قضية سد النهضة إلى الاتحاد الأفريقي مع كلمات تشجيعية للدول الثلاث بالمضي في مسار التفاوض ودون تحديد سقف زمني كما طالبت بذلك مصر والسودان.

واعتبر مراقبون القرار نجاحًا لإثيوبيا في مسعاها بالتأكيد على دور الاتحاد الأفريقي في التفاوض وإبعاد المجلس عن التدخل الواضح في قضايا المياه العابرة للحدود على أساس أنها ليست من اختصاصه

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام سودانية

حول هذه القصة

قال الدكتور زيرهون ابيبي، عضو الفريق الإثيوبي في مفاوضات سد النهضة، إن أديس أبابا لا تعترف بالحصص الحالية لمصر والسودان في مياه نهر النيل، مشيرا أن تلك الحصص هي رغبات “استعمارية” لا تقبل بها إثيوبيا.

Published On 20/9/2021

قال زيرهون ابيبي، عضو الفريق الإثيوبي في مفاوضات سد النهضة، إن الاتفاقية الملزمة التي تريدها السودان ومصر تفرض وجهة نظر استعمارية واحتكارية على إثيوبيا وترفض حقوقنا في مياه النيل.

جدد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، موقف بلاده الرافض لإجراء أحادي بشأن سد النهضة، مؤكدا ضرورة التوصل إلى اتفاق ملزم لتعبئة وتشغيل السد يلبي احتياجات ومصالح الدول الثلاث.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة