مراسل الجزيرة يعود لأفغانستان بعد 20 عاما من تغطيته لسقوط حكم طالبان (فيديو)

مراسل الجزيرة ماجد عبد الهادي (الجزيرة)

بعد 20 عاما، يعود الزميل في قناة الجزيرة ماجد عبد الهادي إلى أفغانستان لتغطية التطورات السياسية والميدانية في البلاد، وذلك بعد سيطرة حركة طالبان على كابل بموازاة انسحاب عسكري أمريكي اكتمل نهاية أغسطس/آب الماضي.

وكان عبد الهادي غطى الحرب في أفغانستان قبل نحو 20 عاما، حينما أسقط تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، حكم حركة طالبان في أفغانستان.

واعتبرت واشنطن آنذاك غزو أفغانستان جزءا من “الحرب على الإرهاب”، لارتباط طالبان آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 من سبتمبر/ أيلول 2001 ضد الولايات المتحدة.

وتعهدت إدارة الرئيس الأمريكي آنذاك، جورج بوش الابن، بشن حرب سريعة وحاسمة ضد طالبان، لكنها تحولت إلى صراع دموي طويل الأمد امتد لقرابة عقدين واستنزف الولايات المتحدة ماليا وعسكريا.

وبعد 20 عاما عاد عبد الهادي إلى أفغانستان لرصد أبرز التحولات التي عرفتها حركة طالبان منذ ذلك الحين، وذلك في تقارير تبثها الجزيرة.

وقال عبد الهادي في تغريدة له عبر صفحته على تويتر “بين زمنين: تقريري الأول من كابل في زمن إمارة طالبان الثانية، مقروناً بصور قديمة من تغطيتي لما بعد إسقاط إمارتها الأولى عام 2001”.

وتميزت الجزيرة على القنوات الفضائية العالمية ببثها اللقطات الحية الوحيدة للضربات التي قادتها الولايات المتحدة ضد أفغانستان والأحاديث المصورة لأسامة بن لادن وأقرب مساعديه.

كما انفردت الجزيرة بالكثير من الموضوعات من بينها لقطات لأحداث مهمة مثل قصف طالبان لتمثالي بوذا العملاقين الأثريين.

ورصدت كاميرا الجزيرة لحظة دخول قادة من حركة طالبان القصر الرئاسي في أفغانستان الشهر الماضي. وحملت هذه الصور مؤشرات أن كابل باتت يقينا بين مرحلتين. وتجول قادة الحركة وعدد من مقاتليها بين أروقة القصر.

وانفردت كاميرا الجزيرة بتوثيق لحظة تسليم أحد الحراس الشخصيين للرئيس الأفغاني السابق أشرف غني قصر الرئاسة إلى قادة من حركة طالبان.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة