كورونا.. ما “العدوى المخترقة”؟ وما احتمالات الإصابة بها؟

التطعيم ضد فيروس كورونا لا يعني إهمال الإجراءات الاحترازية
التطعيم ضد فيروس كورونا لا يعني إهمال الإجراءات الاحترازية (غيتي)

على الرغم من أن اللقاحات الحالية لفيروس كورونا فعالة في الوقاية من الأعراض الشديدة والوفاة، فإنه من الممكن إصابة بعض الأشخاص المطعمين بالكامل بما يعرف بـ”عدوى اختراق اللقاح”.

وبالرغم من تعرض بعض المحصنين بالكامل لعدوى “اختراق اللقاح”، فإن إصابتهم تبقى أقل حدة مقارنة بغيرهم، ويكونون أقل عرضة للدخول إلى المستشفى أو الوفاة حتى في حال ظهور الأعراض. وتؤكد بعض الدراسات أنهم أقل عرضة لالتقاط بالعدوى بمعدل 8 مرات.

ووفق دراسة علمية، فإن الأعراض الخمسة الأكثر شيوعًا للعدوى المخترقة تتلخص في الصداع وسيلان الأنف والعطس إضافة إلى التهاب الحلق وفقدان الرائحة.

ووجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من “العدوى المخترقة” أقل عرضة بنسبة 58% للإصابة بالحمى لا سيما في المراحل الأولى من المرض.

وتبقى احتمالات إصابتهم بـكوفيد-19 “طويل الأمد” محدودة جدًا، ولكنهم في الوقت نفسه ينقلون الفيروس إلى غيرهم.

العدوى المخترقة.. ومتحورات كورونا

يواصل مركز السيطرة على الأمراض (CDC) مراقبة سلامة اللقاح وفاعليته بنشاط ضد المتغيرات الجديدة لكورونا، وتركز الدراسات على اللقاحات التي ترخصها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA).

ويرجح بعض الخبراء أنه في حال ظهور المتحورات الجديدة، فسيكون هناك المزيد من الإصابات بعدوى “اختراق اللقاح”، وعلى الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أو مرض مزمن الحصول على جرعة إضافية معززة من اللقاح.

ما المتحورات التي قد تسبب العدوى المخترقة؟

في الأسابيع الأخيرة، تراجع المسؤولون الفيدراليون عن تأكيداتهم السابقة بشأن أن جميع حالات دخول المستشفى تقريبًا من فيروس كورونا بين الأشخاص غير المطعمين.

وفي خلال الأشهر الأولى من التطعيمات، ركزت العديد من التقارير على ندرة الإصابات المخترقة، إذ كانت البيانات حول الحالات الاختراقية ضئيلة.

ولكن بعد رصد العديد من حالات العدوى المخترقة حول العالم ونقل الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة إلى المستشفى على الرغم من تطعيمهم بالكامل، أظهرت دراسات بحثية جديدة في الولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا وقطر تراجعا جزئيًا في فاعلية اللقاحات ضد العدوى الخفيفة، وتضاؤل المناعة تدريجيًا بالنسبة للحاصلين على اللقاح بعد مرور أشهر.

في الوقت نفسه، جاءت تصريحات من منظمة الصحة العالمية مفادها أن المتحورة دلتا طغت على المتحورات الثلاث الرئيسية المثيرة للقلق من فيروس كورونا في العالم، التي باتت تشكل الآن نسبة صغيرة جدا من العينات التي يتم فحصها.

وفقا تصريحات أميش أدالجا -الباحث البارز في مركز (جونز هوبكنز) للأمن الصحي- إن ما يحدث الآن من العدوى المخترقة علامة على نجاح اللقاح، وليس الفشل إذ كان من المتوقع حدوث إصابات مخترقة لأن اللقاحات ليست صاعق حشرات، وبحسب قوله “إنه ليس حقل قوة، لقد كان الهدف من اللقاحات هو جعل العدوى غير حادة وخفيفة، وهذا ما يفعله اللقاح الآن”.

وأضاف “أظن أنني سأصاب بالعدوى في يوم من الأيام، على الرغم من أني تلقيت التطعيم، ولكني أعلم أن العدوى ستكون طفيفة، فهذا الفيروس مستوطن في الجهاز التنفسي وسيواجهه الجميع”.

ويعتقد بعض الخبراء أن وصف مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ووسائل الإعلام العدوى الخفيفة أو غير المصحوبة بأعراض مستخدمين كلمة “اختراق” هي مسألة مضللة، فكلمة اختراق تجعل الأمر يبدو وكأن اللقاح لم ينجح.

وخلصت دراسة أجراها أطباء في الهند إلى أن معظم حالات الإصابة بالفيروس للمطعمين بشكل كامل أو جزئي، تسبب فيها النوع (B.1.617) من العدوى، والذي يتضمن 3 سلالات.

ورصد الأطباء 63 حالة من العدوى المخترقة، ووفق الدراسة، فإن السلالة (B.1.617)  قد اكتُشفت للمرة الأولى في ولاية (ماهاراشترا) الهندية، وتعرف أيضًا باسم سلالة “الطفرة المزدوجة”، وقد رُصدت مؤخرًا في عدد من البلدان.

وخلال يوليو/تموز الماضي، جرى تحديد 469 حالة إصابة بكوفيد-19 مرتبطة بأحداث صيفية.

وليس معلومًا حتى الآن عدد حالات الاختراق الموجودة حول العالم ولا درجة خطورتها، وفي حين أن بعض الحالات الاختراقية تكون بدون أعراض أو أعراض خفيفة فقط، يمكن للبعض الآخر الشعور بأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا لأيام ولكن دون الحاجة إلى علاج طبي متقدم.

وأخيرا، ما تبقى حول العالم هو سلسلة من الرسائل المشوشة من مسؤولي الصحة الفيدراليين، والدراسات البحثية المربكة حول الإصابات المخترقة، مما يضطر ملايين من الأشخاص الحاصلين على التطعيم إلى تجاوز موجة الحالات الجديدة الناجمة عن متحور دلتا، مع معلومات محدودة بخصوص الحماية ضد الفيروس ودرجة مناعتهم.

توصيات مركز السيطرة على الأمراض

  • احرص على أخذ التطعيم في أسرع وقت ممكن.
  • في حالة التطعيم بلقاح فايزر أو موديرنا تأكد من الحصول على الجرعتين.
  • استمر في اتخاذ جميع الاحتياطات حتى إتمام تطعيمك.
  • استمر في اتخاذ بعض الاحتياطات حتى بعد التطعيم الكامل إذا كنت تعيش في منطقة بها كثافة سكانية كبيرة.
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالات

حول هذه القصة

جدل متواصل حول فعالية وآثار لقاحات فيروس كورونا المستجد

أشارت دراسة كندية في الأسبوع الماضي إلى تزايد في حالات التهاب عضلة القلب بعد تلقي لقاح كوفيد 19 وجرى تداول الدراسة على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن يتضح أن الأمر يتعلق بـ”خطأ حسابي”.

Published On 26/9/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة