مقال بالغارديان: التصدي للفصل العنصري الإسرائيلي يبدأ بفرض العقوبات

جيش الاحتلال الإسرائيلي فرق مسيرات مناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري
جيش الاحتلال الإسرائيلي فرق مسيرات مناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري (رويترز)

طالب وزير خارجية الجزائر الأسبق، الدبلوماسي الأخضر الإبراهيمي، والعضو السابق في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، قادة العالم لاسيما المشاركين في اجتماعات الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بالتحقيق “بشكل عاجل” في نظام  التفوق اليهودي والفصل العنصري الإسرائيلي (أبارتهايد) كخطوة أولى من أجل تفكيكه.

جاء ذلك في مقال نشراه، السبت، في صحيفة (الغارديان) البريطانية، حمل عنوان “انتهاك حقوق الفلسطينيين لابد أن يكون على جدول أعمال زعماء العالم”.

وقالا “يتعين على الدول اعتماد إجراءات مساءلة فعالة، تعرف بموجبها إسرائيل أن هناك عواقب وخيمة لانتهاكاتها العنيفة، التي لا هوادة فيها لحقوق الفلسطينيين، فضلا عن تجاهلها لسيادة القانون”.

وأضافا “لن يمنع الصمت، أو التصريحات الدبلوماسية الغامضة، أو الإدانات الكلامية، إسرائيل من الاستمرار في نزع ملكية الفلسطينيين وقمعهم بشكل منهجي”.

طالب الكاتبان الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة بفرض عقوبات على الاحتلال الإسرائيلي (أ ف ب)

وطالب الإبراهيمي وعشراوي، الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة بأن  تشمل إجراءاتهم ضد الاحتلال الإسرائيلي “مجموعة واسعة من العقوبات الفعالة والموجهة من قبل المجتمع الدولي الذي يحترم الشرعية الدولية وحقوق الإنسان”.

وأشارا إلى أنّ تحقيق تقدم في معالجة نظام (الفصل العنصري) الإسرائيلي “يعيد الثقة في قدرة الجمعية العامة للأمم المتحدة” على معالجة القضايا الدولية.

وتابعا “هناك اعتراف من قبل العديد من المراقبين الدوليين، بأن ما يمارسه الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين يعد فصلا عنصريا، يتطلب اتخاذ إجراءات المساءلة اللازمة من أجل تفكيكه”.

كما شددا على أن التصدي للفصل العنصري الإسرائيلي من خلال  المقاطعة، وفرض العقوبات والدفاع عن حق الفلسطينيين في الانخراط في المقاومة المشروعة “لا يعد فقط حماية لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف (المساومة)، بل أيضا حماية لسيادة وحرمة القانون الدولي”.

وفي هذا الشأن، اقترح الإبراهيمي وعشراوي على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بأن تبدأ بـ”فرض حظر عسكري أمني ثنائي الاتجاه على إسرائيل، وحظر التجارة مع الشركات المتواطئة المدرجة في قاعدة بيانات الأمم المتحدة للشركات المتورطة في مشروع الاستيطان الإسرائيلي غير القانوني”.

وقالا إن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي “تزيد من ترسيخ نظام التمييز المؤسسي، والفصل وعدم المساواة”.

وأردفا بالقول “من خلال عمليات الاستيطان التي لا هوادة فيها، وتوسيع سيطرتها المطلقة على كل فلسطين، تنكر إسرائيل بشكل صارخ حق الشعب الفلسطيني غير القابل للتصرف في الوجود والسيادة على وطنه، ويتوافق هذا النظام مع تعريف الأمم المتحدة للفصل العنصري”.

جريمة ضد الإنسانية

وفي السياق، لفت المقال إلى أن الفصل العنصري يعد “جريمة ضد الإنسانية”، يتعين على جميع الدول والامم المتحدة تحمل مسؤولية التصدي لها وإلغائها.

واستدركا “حان الوقت حتى تقوم الأمم المتحدة بالقضاء على الفصل العنصري الإسرائيلي كما فعلت في جنوب أفريقيا”.

ولفت كاتبا المقال إلى لعب الجمعية العامة للأمم المتحدة، دورًا حاسمًا في هزيمة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، والذي اعتبرته حينئذ تهديدًا للأمن الدولي وانتهاكًا صارخًا لميثاق الأمم المتحدة وحق تقرير المصير للشعوب الواقعة تحت السيطرة الاستعمارية والأجنبية.

وللتصدي لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، دعت الجمعية الأممية جميع الدول إلى قطع العلاقات العسكرية والاقتصادية والثقافية والدبلوماسية مع جنوب أفريقيا وأنشأت لجنة خاصة للأمم المتحدة ومركزًا للمساعدة في القضاء على الفصل العنصري.

يشار إلى أنه في يناير/ كانون الثاني الماضي، نشر المركز الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة (بتسيلم) تقريرًا بعنوان “نظام سيادة يهودية من نهر الأردن إلى البحر الأبيض المتوسط: هذا فصل عنصري”.

وكانت هذه المرة الأولى التي يطلق فيها مركز بتسيلم على إسرائيل وصف “دولة فصل عنصري”.

وعلل (بتسيلم) وصفه بأن “النظام الإسرائيلي يسعى إلى تحقيق وإدامة تفوق يهودي في المساحة الممتدة من النهر (الأردن) إلى البحر (الأبيض المتوسط)”، في إشارة إلى (أرض فلسطين التاريخية).

وفي أبريل/ نيسان الماضي، نشرت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريرها “A Threshold Crossed” الذي يوضح بالتفصيل كيف ترقى سياسات إسرائيل ضد ملايين الفلسطينيين إلى مرتبة الجرائم ضد الإنسانية المتمثلة في الاضطهاد والفصل العنصري

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف بريطانية

حول هذه القصة

أكد الشيخ ناجح بكيرات نائب مدير دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة أن التغول الإسرائيلي في المسجد الأقصى ينم عن مخطط خطير جدا يتمثل في خطف القدس من الفلسطينيين وجعلها عاصمة للدولة اليهودية.

Published On 24/9/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة