جندي أمريكي هاجم بوش وطالبه بالاعتذار للعراقيين يكشف لـ”الجزيرة مباشر” دوافع تصرفه (فيديو)

تحدث جندي سابق في الجيش الأمريكي خدم في العراق للجزيرة مباشر عن السبب الذي دفعه لمهاجمة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش.

وقال مايك بريزنر للمسائية على شاشة الجزيرة مباشر، الجمعة، إنه يشعر بمسؤولية كبيرة على عاتقه بسبب العراقيين الذي أثر فيهم بعد الغزو الذي استند على معلومات كاذبة.

وأوضح “شاركت في غزو العراق وبقيت هناك 12 شهرا، وما أتذكره هو زعم الإداراة الأمريكية وجود أسلحة دمار شامل بالعراق، وتقديمها هذه المعلومات الاستخباراتية للعالم، وخاصة للشعب الأمريكي، قائلين إن لم نهاجم العراق ونقوم بغزوهم فسيكون هناك خطر محدق وربما هجوم نووي على الولايات الأمريكية”.

وتابع “عندما قال بوش هذا للعالم كان يكذب ويعلم أنه يكذب، هذا ليس خطأ بل جريمة ومؤامرة قادها جورج بوش من أجل ارتكاب جرائم حرب وغزو غير قانوني لأمة ذات سيادة”.

وقال “مليون عراقي لم يكن ليموتوا لولا الغزو الأمريكي، ملايين أخرى تغيرت حياتهم من فقدانهم أقارب أو أصدقاء، آخرين عانوا من النزوح والأمراض المريعة، فضلا عن السموم من القنابل، والأمر ليس مرتبطا فقط بالعراقيين، فقد أشرت إلى زملائي الذين عادوا إلى البلاد وماتوا بسبب الأمراض النفسية أو السموم أو إدمان المخدرات أو حتى الانتحار بسبب خدمتهم في العراق”.

وأضاف “هناك العديد من الجرائم التي ارتكبها جورج بوش، من السماح بارتكاب التعذيب في سجن غوانتانامو، إلى انتشار جرائم الكراهية ضد المسلمين والمراقبة غير القانونية، فضلا عن تغيير حياة ناس كثيرين وتحويلها للأسوأ”.

وقال “لقد أصبحت صديقا لأشخاص لم يستطيعوا نفسيا تحمل ما قاموا به، وكنت قريبا من عائلات أولئك الذين انتحروا أو ادمنوا المخدرات من الذين خدموا في العراق، حرب العراق هي ليست مرحلة وانتهت قبل سنين، بل واقع أعيشه يوميا، وبالتالي شعرت أن لا خيار لي وعلي أن أصحح وأقوم بالصواب تجاه كل من أثر أو دمر العراق”.

الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش

واستطرد “كل يوم أشعر بألم وندم، وأني لم استيقظ مبكرا على أن ما جرى كان يقوم على كذب، ولكن بعد عودتي من العراق قمت بالتواصل مع المحاربين القدامى مثلي الذين فهموا واقع الحروب الأمريكية، وأحاول أوصلهم رسالتي”.

وتابع “منذ أن عدت من العراق قمت بتثقيف عسكريين، واجبي حاليا هو التثقيف”.

وأضاف “على الولايات المتحدة إغلاق سجن غوانتانامو الآن، وألا يقوموا بأي ضربات ضد أفغانستان كالتي رأيناها بعيد الانسحاب. ما فعلته الولايات المتحدة في هذه الحروب هو أنها حمت فئة مصالح فئة غنية تتكسب من هذه المعارك”.

وقال “ينبغي على الساسة الذين كذبوا علينا في حرب العراق أن يقدموا اعتذارا، وقد تكون هذه بداية جيدة لرد الاعتبار”.

وواجه بوش هجومًا عنيفًا، الأحد الماضي، خلال مشاركته في لقاء عام أقيم في مدينة (لونغ بيتش) بمقاطعة لوس أنغلوس الأمريكية للحديث عن سنوات حكمه.

وانتقد الجندي السابق في الجيش الأمريكي ما ارتكبه بوش في العراق، واتهمه بـ”الكذب وقتل مليون عراقي واستخدام أسلحة كيميائية في مدينة الفلوجة”.

ونشر مايك بريزنر عبر حسابه في تويتر مقطع مصور وهو يقاطع جورج بوش خلال اللقاء، واتهامه له بـ”الكذب” علنا.

وقال “سيدي الرئيس، متى ستعتذر على قتل مليون عراقي بسبب كذبك”.

وأضاف “كذبت بشأن أسلحة الدمار الشامل، وصلتها بأحداث 11 سبتمبر/أيلول، وكذبت بشأن العراق وأنها تشكل تهديدًا”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

في الذكرى الـ 20 لهجمات 11 سبتمبر/أيلول نشرت الواشنطن بوست مقالا للكاتب الأمريكي بول والدمان،على نتائج استطلاع أجرته الصحيفة حول ما إن كانت الهجمات غيرت البلاد بطريقة دائمة وهل للأفضل أم للأسوأ.

Published On 11/9/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة