مصر.. ضجة وتكهنات بعد أنباء بشأن “عفو رئاسي” وشيك عن سجناء سياسيين (فيديو)

نشر موقع (مدى مصر) تقريرًا أشار إلى قرب صدور قائمة عفو رئاسي من المتوقع أن يعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي في مؤتمر بمجمع سجون طرة جنوبي العاصمة القاهرة خلال أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ونقل تقرير الموقع عن محامين أنه يجري تدريب سجناء سياسيين على الإدلاء بإفادات محددة أمام رئيس الجمهورية بشأن الوضع في السجون المصرية نظير خروجهم في عفو رئاسي.

وأفاد محامون تحدثوا للموقع أن ضباطًا من جهاز الأمن الوطني عقدوا اجتماعات مع مئات السجناء السياسيين من بينهم إسلاميون صدرت عليهم أحكام نهائية بالسجن المشدد في قضايا تظاهر وتجمهر واقتحام أقسام شرطة، ووجهوا لهم أسئلة تتعلق بنشاطهم خارج السجن حال صدور قرار بالعفو.

ونقل موقع مدى مصر عن مصدر حكومي معني بملف حقوق الإنسان أن القرار النهائي بالعفو أو أية إجراءات أخرى يظل في يد الرئيس الذي تصله مقترحات الجهات المختلفة ويراجعها في ضوء اعتبارات بعضها يتعلق بالسياسة الخارجية.

وقال الصحفي جمال سلطان في لقاء على الجزيرة مباشر، إن مسألة الإفراج عن المعتقلين هي مسألة مطروحة لأنه لا يمكن استمرار احتجاز عشرات الآلاف من السجناء السياسيين إلى أمد بعيد خاصة وأنهم محتجزون على خلفية قضايا وصفها “بالوهمية”.

وأضاف “المجتمع الدولي كله ينظر إلى الأحكام التي صدرت بحق سياسيين على مدار السنوات باعتبارها مسيسة، كما أن المنظومة الحاكمة تواجه مشكلة حاليًا وهي أنها استنفزت العنف بشكل كبير بعد إصدارها أحكام إعدام ومؤبد بالجملة وحبس عشرات الآلاف احتياطيًا وتدويرهم في قضايا جديدة”.

وتابع “أعتقد أن هناك قدرا من المبالغة في صياغة موقع مدى مصر لتقريرها، ولكن أتوقع أن يتم خلال الفترة القادمة الخروج عن عشرات وربما مئات من المساجين وربما يحدث ذلك في أكتوبر بالفعل، وأعتقد أن أصحاب الأحكام سيأتون في مرحلة لاحقة”.

وأردف “لدي معلومات بأن ثمة تعديلات حدثت بالفعل داخل السجون فيما يتعلق بتغير طريقة التعامل مع السجناء السياسيين والتعامل مع أهاليهم أثناء الزيارات”.

وأكد أن الضغط الأمريكي -حتى ولو تمثل في حجز مبلغ رمزي قيمته 130 مليون دولار فقط من المعونة الأمريكية- فإنه يدل على اتهام الإدارة الأمريكية للحكومة المصرية بأنها تمارس انتهاكات حقوقية واسعة النطاق.

وكان مصدر حكومي آخر قد أشار لموقع مدى مصر إلى إمكانية عقد لقاء يجمع بين السيسي والرئيس الأمريكي جو بايدن على هامش أعمال الجمعية العامة في نيويورك، والذي قال المصدر إنه ما زال مرهونًا بتحسن حالة حقوق الإنسان في مصر.

ومنذ أيام أعلن الرئيس المصري عن افتتاح أكبر مجمع سجون في البلاد “على الطراز الأمريكي” قريبًا، في مداخلة هاتفية على إحدى الفضائيات المصرية.

وأكد على أن من يوجد داخل السجون يجب أن يتلقى معاملة إنسانية، مضيفًا أنه سيحرص على توفير إعاشة كريمة ورعاية طبية وإنسانية محترمة.

وتابع “حتى لو المواطن أذنب فلا يمكن أن نعاقبه مرتين”، مؤكدًا أن هذا السجن سيكون واحدًا من 7 أو 8 سجون سيتم إنشاؤها خلال الفترة القادمة.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة