شق طريقه إلى غينيس 2022..علماء يبتكرون “طلاء أبيض” يغنيك عن المبردات الهوائية

علماء يبتكرون طلاء لديه قدرة على التبريد (جامعة بوردو)

ابتكر علماء بجامعة بوردو الأمريكية طلاء جدران، قد يلغي الحاجة إلى مبردات الهواء قريبا.

وشق الطلاء، المبتكر في أحد مختبرات جامعة (بوردو) طريقه إلى موسوعة غينيس للعام 2022، باعتباره ” الطلاء الأكثر بياضا في العالم”.

وقال خيولين روان، أستاذ الهندسة الميكانيكية في الجامعة، في تصريحات نقلتها، الإثنين، صحيفة (إنترناشيونال بيزنس تايمز) الأمريكية: “عندما بدأنا العمل على هذا المشروع قبل 7 سنوات، كان هدف العلماء صنع طلاء يعكس ضوء الشمس بعيدًا عن هيكل المبنى”.

وأضاف: “وضعنا أيضًا في الاعتبار ضرورة توفير الطاقة، ومكافحة تغير المناخ”.

ويتخذ هذا الطلاء اللون الأبيض الناصع، كونه يعكس 98.1% من أشعة الشمس، ويسمح بانبعاث الأشعة تحت الحمراء.

وحسب الصحيفة، عند وضع هذا الطلاء على أحد المباني، لن يمتص الطلاء الحرارة وعوضا عن ذلك سيعكسها؛ ما يجعل درجة حرارة المبنى الداخلية والمحيطة به أكثر برودة، من دون استهلاك أي قدر من الطاقة.

وتوقع روان أن تغطية سقف تبلغ مساحته ألف قدم مربع بهذا الطلاء، تمنحه طاقة تبريد تبلغ 10 كيلووات.

وأشار إلى أن هذه الطاقة “أقوى من غالبية مبردات الهواء المتواجدة في المنازل”.

الطلاء الأكثر بياضا في العالم (موسوعة غينيس)

وفي السياق، قال الباحثون إن الطلاء “يجعل الأسطح أكثر برودة بنحو 19 درجة فهرنهايت عن البيئة المحيطة بها خلال ساعات الليل”.

وأضافوا أن للطلاء قدرة على جعل درجة حرارة الأسطح تحت أشعة الشمس وساعات الظهيرة “أقل بمقدار 8 درجات فهرنهايت عن محيطها”.

يشار إلى أن هذا الطلاء الأبيض هو نتاج على محاولات تعود إلى السبعينيات، لتطوير طلاء التبريد الإشعاعي بديلا محتملا لمكيفات الهواء التقليدية.

المصدر : صحف ومواقع أجنبية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة