صور ثلاثية الأبعاد تستطيع لمسها.. هل يمكنك مصافحة يد زميلك عن بعد؟

التقنية الجديدة توفر إحساسًا بلمس أصابع الأشخاص وأيديهم ومعصمهم

طور مجموعة من الباحثين نظاما من “الصور المجسمة” للأشخاص الذين يستخدمون “الاتصال الحسي” أو ما يعرف باللمس ثلاثي الأبعاد، حسبما ذكر موقع “ذا كونفرسيشن”.

وقال كاتب التقرير أستاذ الإلكترونيات في جامعة جلاسكو، رافيندر داهياة، إن التقنية الجديدة توفر إحساسًا بلمس أصابع الأشخاص وأيديهم ومعصمهم.

وقال إنه بمرور الوقت، يمكن تطوير الصور المجسمة هذه للسماح لك بمقابلة صورة رمزية افتراضية لزميل على الجانب الآخر من العالم والشعور حقًا بمصافحته.

ولخلق هذا الشعور باللمس، أوضح كاتب التقرير أنهم يستخدمون “قطعًا ميسورة التكلفة ومتاحة تجاريًا لإقران الرسومات التي تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر بنفاثات الهواء الموجهة والتحكم فيها بعناية”.

وأضاف: “في بعض النواحي، تعد هذه خطوة أبعد من الجيل الحالي لتقنية “الواقع الافتراضي”، والذي يتطلب عادةً سماعة رأس لتقديم رسومات ثلاثية الأبعاد وقفازات ذكية أو وحدات تحكم محمولة لتوفير ردود فعل لمسية، وهو تحفيز يشبه اللمس، حيث تقتصر معظم الأساليب القائمة على الأدوات القابلة للارتداء على التحكم في الجسم الافتراضي الذي يتم عرضه”.

وقال إن “التحكم في الجسم الافتراضي لا يمنحك الشعور الذي ستشعر به عندما يتلامس شخصان. يمكن أن توفر إضافة إحساس اللمس الاصطناعي بُعدًا إضافيًا من دون الحاجة إلى ارتداء قفازات لتشعر بالأشياء، وبالتالي تشعر بأنها طبيعية أكثر”.

استخدام الزجاج والمرايا

وقال كاتب التقرير: “يستخدم بحثنا رسومات توفر خيال صورة افتراضية ثلاثية الأبعاد”.

وتستخدم الأنظمة الزجاج والمرايا لإنشاء صورة ثنائية الأبعاد تبدو وكأنها تحوم في الفضاء من دون الحاجة إلى أية معدات إضافية. ويتم إنشاء ردود الفعل اللمسية من خلال الهواء.

وقال: “المرايا التي يتكون منها نظامنا مرتبة في شكل هرمي مع جانب واحد مفتوح، يضع المستخدمون أيديهم من خلال الجانب المفتوح ويتفاعلون مع الأجسام التي تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر والتي تبدو وكأنها تطفو في مساحة خالية داخل الهرم”.

وأضاف: “الأجسام هي عبارة عن رسومات تم إنشاؤها والتحكم فيها بواسطة برنامج يسمى Unity Game Engine، والذي يستخدم غالبًا لإنشاء كائنات وعوالم ثلاثية الأبعاد في ألعاب الفيديو”.

ويوجد أسفل الهرم، جهاز استشعار يتتبع حركات أيدي المستخدمين وأصابعهم، وفوهة هواء واحدة توجه نفاثات الهواء نحوهم لخلق أحاسيس ملامسة معقدة، ويتم توجيه النظام العام بواسطة أجهزة إلكترونية مبرمجة للتحكم في حركات الفوهة.

وقال “لقد طورنا خوارزمية سمحت لفوهة الهواء بالاستجابة لتحركات أيدي المستخدمين من خلال التوليفات المناسبة من الاتجاه والقوة”.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة