الجزيرة مباشر تكشف حقيقة فيديو خروج مظاهرات في عدن مؤيدة للحوثيين

المحتجون طالبوا بتحسين الأوضاع المعيشية (الفرنسية - أرشيف)

تداول عدد من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ادعت أنه لمظاهرة خرجت داخل العاصمة المؤقتة عدن ردد فيها المتظاهرون هتافات مؤيدة للحوثيين، وذلك ضمن الاحتجاجات المستمرة المنددة بتردي الخدمات في المدينة.

وبالتحقق من هذا الفيديو تبين أنه قديم ويعود إلى مظاهرات كانت قد خرجت يوم 5 مايو/ أيار من العام الماضي، ونشر وقتها على يوتيوب ثم حذف الرابط الأصلي للفيديو.

وبعد ذلك نشر الفيديو في ذات الفترة على روابط أخرى ضمن احتجاجات ساخرة من أداء المجلس الانتقالي الجنوبي كان يقودها أحد الناشطين يدعى عبد الفتاح جماجم.

بعض الحسابات تداولت الفيديو القديم على تويتر كالتالي:

ونشرت كذلك صور من هذا المقطع  في بعض التغريدات التي تعود لمايوأيار  من العام الماضي.

وبعضها نشر ذات المقطع على فيسبوك:

وهذا رابط قديم لنفس الفيديو يظهر فيه نفس الأشخاص ويعود تاريخ الاحتجاج لمايو/آيار من العام الماضي:

أما بالنسبة لخبر خروج مظاهرات مؤيدة لجماعة الحوثي في عدن، فقد وجد فريق التحقق في الجزيرة مباشر أنه لم تخرج أي مظاهرة في عدن مؤيدة لجماعة الحوثي تنادي بشعارات الموت لأمريكا، غير أن مظاهرات بدأت في الخروج قبل أيام للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية والخدمات في المدينة.

وتشهد محافظتا عدن وحضرموت احتجاجات غاضبة تندد بتردي الخدمات والارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية بسبب التدهور غير المسبوق في تاريخ الريال اليمني، إذ تجاوز سعر الدولار الأمريكي الواحد ألفًا من هذه العملة المحلية.

ومع هبوط الريال تفاقمت معاناة السكان، ووصلت قيمة رواتب كثير من الفئات إلى ما يقل عن 100 دولار.

في غضون ذلك، أعرب سفراء بريطانيا وأمريكا والسعودية والإمارات لدى اليمن عن قلقهم بشأن انخفاض قيمة الريال اليمني وارتفاع أسعار المواد الغذائية وتأثير ذلك على الاقتصاد والوضع الإنساني.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تفاعل المدونون وعلى نطاق واسع مع صورة الطفل القاصر عبد العزيز الأسود، الذي كان قد تم اختطافه قبل 4 سنوات وتم إعدامه في اليمن من قبل جماعة الحوثي ضمن تسعة آخرين، وهو لا يزال دون سن الثامنة عشرة.

أثارت تدوينة لحساب الحدث اليمني التابع لقناة الحدث، جدلا وغضبا بين المدونين السعوديين إذ وصفت محمد النقيب بالمتحدث العسكري باسم القوات المسلحة الجنوبية، وهو ما اعتبره المدونون اعترافا بالمجلس الجنوبي.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة