ويسترن يونيون: عدنا إلى أفغانستان من أجل أحبائكم هناك

أفغان يصطفون خارج أحد البنوك في كابل (رويترز)
أفغان يصطفون خارج أحد البنوك في كابل (رويترز)

بعد توقف دام نحو أسبوعين، أعلنت شركة ويسترن يونيون الأمريكية المتخصصة في التحويلات المالية، اليوم الخميس، استئناف تقديم خدماتها في أفغانستان.

وكانت الشركة -مقرها كولورادو- قد علّقت خدماتها في أفغانستان في 19 أغسطس/آب الماضي، عقب إعلان حركة طالبان سيطرتها على البلاد في 15 من الشهر ذاته وما تلاه من شلل في بعض المؤسسات الحكومية والخاصة بينها البنوك وشراكات الصرافة وغيرها من الخدمات.

وفي بيان نشرته ويسترن يونيون على تويتر، أرجعت الشركة استئناف نشاطها في ظل حكم طالبان إلى رغبتها في “تمكين عملائها في أكثر من 200 دولة حول العالم من إرسال الأموال إلى أحبائهم في أفغانستان”.

ونوهت أنها “لن تتقاضى رسوما للتحويلات المالية اعتبارا من 3 إلى 17 سبتمبر/أيلول الجاري”.

وتابعت “نحن نتفهم الاحتياجات العاجلة لعملائنا وعائلاتهم ونلتزم بدعمهم”.

وعادت خدمات ويسترن يونيون بعدما فتحت البنوك في أفغانستان أبوابها في 25 أغسطس الماضي، وفي ظل دعوات مستمرة من قيادات حركة طالبان للمواطنين بالعودة إلى أعمالهم حتى الحكومية منها والتي كانت تحت إدارة النظام السابق بقيادة الرئيس أشرف غني.

وفي 23 أغسطس الماضي، عينت طالبان وزيرًا جديدًا للمالية وحاكمًا بالنيابة لمصرف أفغانستان لتنظيم المؤسسات الحكومية والقضايا المصرفية ومعالجة مشاكل الناس.

توجه أمريكي

من جهته، أرجع جان كلود فرح رئيس شركة ويسترن يونيون في آسيا وأوربا والشرق الأوسط وأفريقيا  قرار اسئتناف العمل في أفغانستان وفي ظل حكم طالبان إلى أنه “يتماشى مع الرغبة الأمريكية في السماح باستمرار الأنشطة الإنسانية هناك”.

وقال في تصريحات نقلتها صحيفة الإندبندت البريطانية اليوم إن الشركة “ترغب في دعم الاحتياجات الأساسية للشعب الأفغاني بالتحويلات المالية التي تتم من خلالها”.

وقبيل إعلان ويسترن يونيون استئناف خدماتها في أفغانستان، قال متحدث باسم وزارة الخزانة الأمريكية “إن الوزارة أبلغت المؤسسات المالية أنه ربما يمكنهم تمرير التحويلات المالية الشخصية إلى أفغانستان”، حسبما نقلت وكالة رويترز.

كما كشفت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في موجز صحفي، مساء اليوم، عن وجود “آليات لإيصال المساعدات الإنسانية الضرورية لأفغانستان من دون المرور عبر حركة طالبان”.

وتأتي هذه التصريحات بينما خرج المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد، اليوم الخميس، ليعلن صراحة أن بعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان “ستعتمد الحركة بصورة أساسية على الأموال القادمة من الصين”.

وقال في تصريحات لصحيفة لاريبوبليكا الإيطالية إن “الصين شريكنا الأكثر أهمية، وتمثل فرصة أساسية واستثنائية لنا، لأنها على استعداد للاستثمار وإعادة بناء دولتنا”.

المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد (رويترز)

التحويلات المالية إلى أفغانستان

وتعتمد أفغانستان بشكل كبير على التحويلات، حيث تمثل تحويلات العمال المهاجرين في أنحاء العالم نحو 4% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد، حسب تقارير إعلامية، وترتبط شركات تحويل الأموال بالبنوك بشكل كلي.

ويمر سوق تحويل الأموال من أفغانستان وإليها، عبر مسارين إما مسار شركات تحويل الأموال، وتعد أبرزها في أفغانستان موني غرام وويسترن يونيون أو عبر الصرافين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

تشهد العاصمة الأفغانية كابل ارتفاعا للأسعار في الأسواق، بالإضافة إلى الطوابير الطويلة للمواطنين أمام البنوك، كما شهدت العملة الأفغانية انخفاضا كبيرا أمام العملات الأجنبية عقب سيطرة حركة طالبان.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة