إسرائيل تعتقل آخر أسيرين فارين من سجن جلبوع وتمدد اعتقال 4 آخرين (فيديو)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد آخر أسيرين فرّا من سجن جلبوع وهما أيهم كممجي ومناضل نفيعات من الحي الشرقي لمدينة جنين شمالي الضفة الغربية، وسط مواجهات عنيفة اندلعت في المكان، بينما مددت محكمة الاحتلال فترة اعتقال الأسرى الأربعة الآخرين بدعوى استكمال التحقيق.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن مصادر محلية قولها إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال معززة بقوات خاصة “مستعربين”، اقتحمت الحي الشرقي من مدينة جنين وحاصرت منزلًا في الحي، واعتقلت الأسيرين كممجي ونفيعات.

وأضافت تلك المصادر أن مواجهات عنيفة اندلعت في الحي الشرقي خلال تصدي الشبان لقوات الاحتلال التي أطلقت باتجاههم الرصاص الحي مما أدى إلى إصابة إثنين منهم وجرى نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأشارت (وفا) إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال اقتحامها الحي الشرقي من جنين شابين من ذوي الإعاقة.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي أن قوات من الشرطة الخاصة (يامام) وجهاز الأمن العام (الشاباك) اعتقلت الأسيرين بعد أن “استسلما دون مقاومة” في ختام مطاردة دامت أكثر من أسبوعين.

وقالت إن القوات وصلت إلى المنزل الذي اختبآ فيه “بفضل معلومات استخباراتية دقيقة” واعتُقل معهما فلسطينيان كانا قد قدما لهما المساعدة.

وأشاد رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت بالأجهزة الأمنية الإسرائيلية بعد القاء القبض على الأسيرين، وقال إن الأمر انتهى وجميع الهاربين خلف القضبان.

 

وقال فؤاد كممجي والد الاسير أيهم في تصريحات لتلفزيون فلسطين إن نجله هاتفه عند الساعة الثانية إلا ربع فجرًا، وأخبره أن جيش الاحتلال يحاصر المنزل الذي يوجد فيه، وحرصًا على سلامة أهله سيسلم نفسه، فقال له “روح يابا الله يحميك ويسهل عليك ويرضى عليك”.

وأضاف “أيهم كان يتمتع بمعنويات عالية وثقة كبيرة بالنفس”، وحمّل سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياة نجله.

 

وأشار كممجي إلى أن قوات الاحتلال داهمت منزل عائلته مرات عدة خلال الفترة الماضية كما استدعته مخابراتها للتحقيق هو ونجله في معسكر سالم.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان، إن القاء القبض على الأسرى لن يمحو فشل إسرائيل في هروبهم من سجن جلبوع، مضيفًا أن جنين وأسراها سيكونون دائمًا شوكة في حلق المحتل.

وشهدت محافظة جنين خلال الأيام الأخيرة عمليات بحث وتفتيش عن الأسيرين انفيعات وكممجي، وكثفت قوات الاحتلال عمليات التمشيط قرب جنين وقامت بنصب حواجز عسكرية وشنت حملات تمشيط في مناطق متفرقة من المحافظة.

تمديد الاعتقال

في السياق، مددت محكمة الاحتلال اليوم فترة اعتقال أربعة من الأسرى الستة الذين تمكنوا من انتزاع حريتهم، وهم: زكريا الزبيدي ويعقوب قادري ومحمد ومحمود العارضة، لمدة 10  أيام بدعوى استكمال التحقيق معهم.

وعقدت المحكمة عبر تطبيق (زووم)، دون وجود الأسرى الأربعة الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع، في السادس من الشهر الجاري وأعيد اعتقالهم.

وكان طاقم المحامين الموكل بالدفاع عن الأسرى من قبل هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قد تقدم بطلب للمحكمة من أجل حضور الأسرى للجلسة، إلا أن المحكمة قررت عقدها دون حضورهم من خلال “الفيديو”.

يشار إلى أن الإتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية أوضحت المعاملة القانونية للمعتقلين في مثل حالة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”، والتي أكدت في نصوصها تحريم الإنتقام منهم.

 

وكان ستة أسرى تمكنوا يوم الإثنين 6 سبتمبر/أيلول من تحرير أنفسهم من سجن “جلبوع”، وجميعهم من جنين وهم: محمود العارضة (46 عامًا) ومحمد العارضة (39 عامًا) ويعقوب قادري (49 عامًا) وأيهم كممجي (35 عامًا) وزكريا الزبيدي (46 عاما) ومناضل نفيعات (26 عامًا).

وكانت شرطة الاحتلال أعلنت مطلع الأسبوع الماضي اعتقال الأسرى الأربعة زكريا الزبيدي ومحمد ومحمود العارضة ويعقوب القادري، داخل أراضي الـ 48 المسماة بالخط الأخضر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الفلسطينية