دراسة أمريكية جديدة تظهر تفوق لقاح مودرنا على فايزر.. ما الأسباب؟

لقاحي موديرنا وفايزر (رويترز)

أظهرت دراسة جديدة نشرها المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، الجمعة، أن لقاح موديرنا المضاد لفيروس كورونا المستجد يمنح حماية أطول مدى ضد الحاجة إلى إدخال المرضى للمستشفيات مقارنة بلقاح فايزر.

وأجرى باحثو المركز تحليلا لنحو 3689 بالغا أدخلوا للمستشفيات بأعراض حادة من كوفيد-19 في الفترة من 11 مارس/آذار وحتى 15 أغسطس/2021 وهي فترة سبقت وشملت سيطرة المتحورة دلتا من الفيروس.

وبشكل عام، كان 12.9% ملقحون بالكامل بلقاح مودرنا مقابل 20% ملقحون بلقاح فايزر/بيونتك و3.1% ملقحون بلقاح جونسون آند جونسون.

وعلى مدار الفترة بأكملها، كان لقاح مودرنا فعالا بنسبة 93% ضد الحاجة لدخول الحالات للمستشفيات مقابل فاعلية لفايزر بلغت 88% بينما بلغت فاعلية جونسون آند حونسون 68%.

وكان فقدان الفعالية أمام الحاجة إلى إدخال الحالات للمستشفى واضحا بصورة كبيرة بالنسبة للقاح فايزر إذ انخفض من 91% في الفترة من 14 إلى 120 يوما بعد التلقيح إلى 77% بعد مرور أكثر من 120 يوما على التلقيح.

وعلى النقيض، انخفضت فعالية مودرنا من 93% إلى 92% فقط خلال نفس الفترتين.

وشملت الدراسة تحليلا منفصلا لمستويات الأنواع المختلفة من الأجسام المضادة التي تحفظها اللقاحات، وأخذت العينات من 100 متطوع.

وأنتج لقاح مودرنا مستويات أعلى من الأجسام المضادة مقارنة بلقاحي فايزر وجونسون آند جونسون بالنسبة لجزء مهم من البروتين الشوكي للفيروس(بروتين سبايك)، الذي يستخدمه الفيروس لغزو الخلايا.

وتشير عدة دراسات إلى تفوق لقاح مودرنا على فايزر، وبينها دراسات سابقة نشرها مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأسبوع الماضي.

ولم يعرف بعد على وجه الدقة أسباب هذا التفوق، إلا أنه يمكن إرجاعه إلى مستويات الجرعة المرتفعة والتي تبلغ 100 مليغرام في موديرنا مقابل 30 مليغراما في فايزر.

كما أن السبب أيضا يمكن إرجاعه إلى تداخل الجرعات، إذا تُعطى جرعتا فايزر بفارق زمني يبلغ ثلاثة أسابيع مقابل فارق زمني قدره أربعة أسابيع بالنسبة للقاح موديرنا.

وتعقد منظمة الغذاء والدواء الأمريكية اجتماعا لخبراء مستقلين بارزين، الجمعة، لتقييم الحاجة إلى إعطاء جرعة ثالثة من فايزر إلى جميع السكان وليس فقط من يعانون من مشكلات مناعية.

نائبة الرئيس الأمريكي المنتخب كامالا هاريس تتلقى لقاح مودرنا (رويترز ـ أرشيف)

التبرع بملايين الجرعات

من ناحية أخرى، نقلت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية، الجمعة، عن مصدرين وصفتهما بالمطلعين قولهما إن الولايات المتحدة تخطط لشراء مئات الملايين من الجرعات الإضافية من لقاح فايزر للتبرع بها للعالم.

وذكر المصدران شريطة عدم الإفصاح عن هويتهما أن عملية الشراء سيجري الإعلان عنها الأسبوع المقبل لتتزامن مع اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وذكرت الصحيفة أن تفاصيل الاتفاق ليست نهائية، بينما لم يعلق البيت الأبيض أو فايزر على تقرير الصحيفة.

وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن على أهمية شن حملة دولية للتطعيم كسبيل للقضاء على الفيروس، وتخطط الولايات المتحدة لعقد قمة افتراضية تتعلق بالجائحة على هامش الجمعية العامة.

وذكرت وكالة رويترز أن مسودة وثيقة أمريكية اطلعت عليها تطالب الولايات المتحدة زعماء العالم بتبني أهدافها لإنهاء جائحة كوفيد-19، بما في ذلك العمل على ضمان حصول 70% من سكان العالم على اللقاح بحلول عام 2022.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

عادت إصابات فيروس كورونا للارتفاع من جديد، فبعدما انخفضت أرقام المصابين مع انتشار التطعيم في دول العالم، غير المتحور دلتا المعادلة وبرزت “العدوى الخارقة”، وفرضت بعض الدول الإغلاقات والإجراءات القاسية.

Published On 11/9/2021

قالت السلطات الصحية الأمريكية، اليوم الأربعاء، إن الأمريكيين الذين أخذوا لقاحًا من شركتي فايزر وموديرنا سيتمكنون من تلقي حقنة ثالثة معزِّزة بعد ثمانية أشهر من الجرعة الثانية، اعتبارًا من 20 سبتمبر.

Published On 18/8/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة