“20 عاما لم أجتمع بأولادي على مائدة”.. معاناة أم فلسطينية من اعتقال أبنائها (فيديو)

شرحت أم فلسطينية المعاناة التي تعيشها منذ سنوات بسبب اعتقالات سلطات الاحتلال الإسرائيلي أبناءها بصورة متكررة.

وقالت الوالدة إنها لا تنام طوال الليل وتبكي وتتضرع إلى الله أن يفك أسر أولادها، مشيرة إلى أنها ربت أبناءها بعد أن توفي والدهم وهم في السجن صغارا.

وحكت وهي تبكي أن ابنها محمود اعتقل وعمره 13 عاما، قضى خلالها 6 سنوات، أعقبتها 13 سنة أخرى “سجن إداري”.

وأوضحت أن ابنها (كايد) يقبع في السجن منذ 7 سنوات، وابنها الآخر خالد أمضى 7 سنين في السجن أيضا، بينما أمضى حسن 11 عاما وهو في السجن.

وبصعوبة شديدة تذكرت الوالدة اسم ابنها حافظ وقالت إنه أيضا سجن هو الآخر، مؤكدة أن أولادها الستة قد أمضوا في سجون الاحتلال سنوات عدة.

وقالت إنها نفسها تعرضت للاعتقال عندما ذهبت لسجن (عوفر) لزيارة أولادها، موضحة أن سلطات الاحتلال حققت معها وسألتها عن سبب وجودهم في السجون.

وقالت الأم بحسرة إنها لم تجتمع بأولادها على مائدة طعام واحدة منذ عام 2000، وهم أنفسهم لم يجتمعوا ببعضهم من ذلك الوقت.

وشكت الوالدة من أنها قد تعبت من زيارة أولادها في السجون وقالت “ما ظلّ فيّ حيل، تِعِبت” وتمنت أن يعود أولادها بقربها لتنعم بوجودهم معها.

اعتقال إداري

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، أن المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت الالتماس في قضية الأسيرين الشقيقين المضربين محمود وكايد الفسفوس من بلدة دورا بمحافظة الخليل، والذي تضمن طعنا بقرارات الاعتقال الإداري الصادرة بحقهما.

وبينت الهيئة أن الشقيقين الفسفوس يواصلان إضرابهما عن الطعام لليوم الـ21 على التوالي، احتجاجا على اعتقالهما الإداري، إذ تحتجز سلطات الاحتلال حاليًا الأسير كايد في عزل (نيتسان الرملة)، أما شقيقه محمود فقد نُقل إلى عيادة بعد تدهور وضعه الصحي.

وأعربت الهيئة عن قلقها على حياة جميع الأسرى المضربين، محملة سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن مصيرهم، خاصة أن إدارة سجون الاحتلال لا تتوقف عن فرض إجراءات عقابية بحقهم لثنيهم عن مواصلة إضرابهم.

واعتُقل الأسير محمود فسفوس معتقل في 15 سبتمبر/أيلول 2020، في حين اعتُقل شقيقه كايد في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وجرى اعتقالهما سابقا مرات عدة.

وتقول هيئة شؤون الأسرى إن عدد المعتقلين الإداريين (من دون محاكمة) داخل السجون الإسرائيلية من بين إجمالي الأسرى بلغ نحو 540 معتقلا إداريا.

وحسب آخر إحصاءات جمعية نادي الأسير، فإن 6 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي رفضا للاعتقال الإداري، أقدمهم كايد الفسفوس الذي يضرب لليوم 54 على التوالي.

وبلغ عدد الأسرى الذين خاضوا هذه المعركة منذ بداية 2021 نحو 50 أسيرا.

ويتوزع إجمالي أعداد الأسرى الفلسطينيين على 23 سجنا ومعتقلا ومركز احتجاز، تصفها المؤسسات الحقوقية بأنها “الأسوأ على المستوى العالمي”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة