خبراء يستعرضون سبل تعزيز التواصل مع زملاء العمل من الجنسيات المختلفة

نعيش الآن في عالم منفتح ومتنوع أكثر من أي وقت مضى. أصبح من الطبيعي أن تضم بيئة العمل الواحدة أجناسا وأعراقا مختلفة، وأصبح تطويرأداة التواصل بين شركاء هذه البيئة أمرا حتميا من أجل خلق مناخ آمن ومحفز على العمل.

ومن أجل تعزيز قدرات التواصل مع زملاء العمل من الجنسيات المختلفة، نقل موقع “ذا لوكال” السويدي، الثلاثاء، عن أساتذة في معهد كامبريدج لقيادة الاستدامة ومقره المملكة المتحدة قولهم إن “فهم الطبيعة المختلفة لكل شخص سر التواصل الجيد بين مختلف الأجناس”.

وأشار الموقع إلى أن بعض الثقافات، على سبيل المثال، لديها مواقف شديدة الاختلاف تجاه بعض المعايير بينها إدارة الوقت والالتزام بالمواعيد.

واعتبر أن مثل هذه الفروقات “قد تسبب صداما بين أفراد بيئة العمل الواحدة” ولكن يمكن تجنب ذلك من خلال احترام وقت الآخرين والتأكد من الالتزام بجدول زمني متفق عليه.

هناك ضرورة للتعرف على ثقافات شركاء العمل لفهمهم بشكل أفضل

 

وفي السياق، رأى الأساتذة في كامبريدج أن من يأتون من بيئات عمل في جنوب أوربا “يعطون أهمية لقضاء بعض الوقت لتوطيد العلاقات بين شركاء بيئة العمل الواحدة”.

فيما يعتبر الأشخاص القادمين من بيئات عمل في المناطق الشمالية أن الالتزام بمهام العمل والوقت المحدد لها “أهم من قضاء ذلك الوقت في بناء العلاقات داخل المؤسسة”.

من جهتها، أكدت بيتسي ريد، باحثة في سبل التواصل والتأثير والنفوذ ضرورة أن يدرك كل شخص أن “المعاييروالأعراف مختلفة”، وطالبت بضرورة “التعرف على ثقافات شركاء العمل لفهمهم بشكل أفضل”.

وقالت إن شروط التواصل الجيد مع زملاء العمل تتلخص في “كن متواضعا ولطيفا. اعتبر نفسك طالبًا ومع الوقت ستستمر في تحسين مهارات تواصلك مع الآخرين من أجل خلق فرص لعالم احترافي أوسع وأكبر”.

كما أوضحت في تصريحات لـ”ذا لوكال” أن استخدام اللغة العامية في بيئات العمل المتنوعة “قد يولد سوء فهم”.

وأشارت إلى أن نصائحها نابعة من كونها عاشت في 5 دول وعملت في 4 قارات.

وتابعت: “تأكد من وضوح ما تريد التعبير عنه ببساطة عن طريق السؤال عما إذا كان الآخرون يفهمون ما تطلبه”.

كما نصحت قائلة: “احترم وقت شركائك الشخصي. إذا أرسلت بريدا إلكترونيا في الساعة 10 مساءً، فتأكد من أنك قمت بالإشارة إلى أنه يمكن العمل عليه غدا وليس الليلة.”

واختتمت بالقول: “بالتأكيد، احترام وقت الآخرين يعزز التواصل الفعال بين الجميع”.

المصدر : صحف ومواقع أجنبية

حول هذه القصة

أعلنت شركة (آبل) أنها ستؤخر بدء العمل بأدواتها الجديدة المخصصة لحماية الأطفال من المواد الإباحية، التي أثارت الجدل بسبب التخوف من تأثيرها سلبًا على ميزة الخصوصية في أجهزتها وخدماتها.

4/9/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة