بعد فضيحة بيغاسوس.. شركة إسرائيلية طورت أداة تمكنها من اختراق هواتف آيفون

مقر الشركة الإسرائيلية المنتجة لبرنامج التجسس بيغاسوس (الأناضول)
مقر الشركة الإسرائيلية المنتجة لبرنامج التجسس بيغاسوس (الأناضول)

قالت شركة سيتزن لاب للأمن الإلكتروني، الإثنين، إن شركة للمراقبة الإلكترونية مقرها إسرائيل طورت أداة يمكنها اختراق هواتف آيفون بطريقة فريدة من نوعها منذ ستة أشهر على الأقل.

وترجع أهمية هذا الأمر إلى طبيعة هذه الثغرة إذ إنها تؤثر على كل نسخ أنظمة التشغيل “آي.أو.إس” و”أو.إس.إكس” و”وتش أو.إس” باستثناء الأنظمة التي تم تحديثها، الإثنين.

ويمكن للأداة التي تستغلها شركة “إن.إس.أو” جروب الإسرائيلية التغلب على الأنظمة الأمنية التي صممتها أبل في السنوات القليلة الماضية.

وقالت أبل إنها أصلحت الثغرة في تحديث البرمجيات الذي أصدرته، اليوم الإثنين، لتؤكد بذلك ما توصلت إليه شركة سيتزن لاب. لكن متحدثا باسم أبل امتنع عن التعليق عما إذا كان مصدر الاختراق هو إن.إس.أو جروب.

في ديسمبر الماضي أفاد “سيتيزن لاب” باختراق هواتف عشرات الصحفيين في شبكة الجزيرة (رويترز)

وقبل أشهر كشفت تقارير صحفية أن برنامج بيغاسوس الذي طورته مجموعة “إن.إس.أو”، قد استخدم للتجسس على صحفيين وناشطين حول العالم، إلى جانب رؤساء دول ودبلوماسيين وأفراد عائلات ملكية في دول عربية.

وتم استهداف ناشطين وصحفيين وسياسيين حول العالم بعمليات تجسس بواسطة برنامج خبيث للهواتف الخلوية طورته شركة إسرائيلية، ما زاد المخاوف من انتهاكات واسعة النطاق للخصوصية والحقوق.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي أفاد “سيتيزن لاب” باختراق أجهزة الاتصالات النقالة التابعة لعشرات الصحفيين في شبكة الجزيرة القطرية بواسطة برنامج مراقبة متطور.

ومجموعة “إن.إس.أو” هي شركة إسرائيلية متخصصة في تطوير أدوات التجسس السيبراني، تأسست عام 2010 ويعمل فيها نحو 500 شخص ومركزها قرب تل أبيب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة