نواب طالبوه بالاستقالة.. بلينكن يدافع عن الانسحاب من أفغانستان خلال جلسة عاصفة بالكونغرس

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن (رويترز)
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن (رويترز)

ردّ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن على الانتقادات الموجهة لعملية انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، في جلسة عاصفة بالكونغرس دعاه خلالها عضو جمهوري واحد على الأقل إلى تقديم استقالته.

ودافع بلينكن في مداخلات ساخنة مع المشرعين عن قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن بالانسحاب من أفغانستان، وردّ على اتهامات طالت وزارته.

وأمطر الجمهوريون بلينكن بأسئلة حول ما حدث في مطار كابل خلال الإجلاء قبل انتهاء مهلة الانسحاب في 31 أغسطس/آب.

وكان 13 جنديا أمريكيا وعشرات الأفغان قد قُتلوا في تفجير انتحاري وسط حالة من الفوضى العارمة.

وأشار أعضاء في الكونغرس إلى أن وزارة الخارجية كان بإمكانها أن تبذل المزيد من الجهود للمساعدة في إجلاء الأمريكيين والأفغان المعرضين للخطر وقال بلينكن إن “الإدارة السابقة لم تضع خطة”.

وأشار بلينكن مرارا إلى أن الرئيس السابق دونالد ترمب تفاوض مع حركة طالبان بشأن اتفاق الانسحاب وقال إن إدارة بايدن لم تفكر في التفاوض مرة أخرى بسبب تهديدات من الحركة بالعودة إلى قتل الأمريكيين.

وقال “ما من دليل على أن البقاء لفترة أطول كان سيجعل قوات الأمن الأفغانية أو الحكومة الأفغانية أكثر قدرة على الصمود”.

وأضاف قائلا “ورثنا موعدا نهائيا، ولم نرث خطة” في إشارة إلى موافقة إدارة ترمب على سحب كل القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الأول من مايو/أيار.

أول مساءلة

ومثُل بلينكن مساء أمس الإثنين أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب ومن المقرر أن يدلي بشهادته اليوم أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، وهو أول مسؤول في إدارة بايدن يدلي بشهادته علنا أمام المشرعين منذ سيطرة حركة طالبان على أفغانستان.

وأثنى بلينكن على الإجلاء واصفا إياه بأنه “جهد بطولي” من الدبلوماسيين والجيش والمخابرات، وتعهد بمواصلة دعم المساعدات الإنسانية لأفغانستان عبر المنظمات ووكالات الأمم المتحدة وليس طالبان.

وقال بلينكن “علينا فعل كل ما بوسعنا لضمان ألا يعاني شعب أفغانستان أكثر مما يعانيه بالفعل” مشيرا إلى أنه سيعين مسؤولا كبيرا بوزارة الخارجية لدعم “المرأة والأقليات في أفغانستان”.

وسبق أن قال الديمقراطيون إنهم لا يرغبون أن تقتصر الجلسة على الأشهر السبعة التي تولى فيها بايدن الرئاسة قبل سيطرة طالبان على السلطة، وأكدوا أنهم يريدونها أن تشمل العشرين عاما التي تدخلت فيها واشنطن البلاد، وهي فترة تولى خلالها السلطة رؤساء أمريكيون من الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إنه ينبغي على حركة طالبان أن “تكتسب” شرعيتها من المجتمع الدولي، وأكد أن الولايات المتحدة تفعل “كل ما في وسعها” لاستئناف رحلات الإجلاء من أفغانستان.

9/9/2021

أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، بجهود دولة قطر لتعزيز الحوار بين حركة طالبان وبقية الأطراف الأفغانية، معربا عن أمله في أن تؤدي إلى “انتقال شامل وسلمي” للسلطة في أفغانستان.

17/8/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة