الجزائر تنفي طلب وساطة الإمارات لتطبيع العلاقات مع المغرب

الجزائر أعلنت قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب ما وصفها "بالأعمال العدائية" للمملكة (الجزيرة - أرشيف)
الجزائر أعلنت قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب ما وصفها "بالأعمال العدائية" للمملكة (الجزيرة - أرشيف)

نفى مبعوث الجزائر الخاص إلى دول المغرب العربي والصحراء الغربية، عمار بلاني، الأخبار المتداولة حول طلب الجزائر من الإمارات قيادة وساطة لتطبيع العلاقات مع المغرب.

وقال بلاني في تصريحات لصحيفة الشروق الجزائرية، اليوم الثلاثاء: “أنفي نفيا قاطعا هذه الافتراءات والمزاعم المغربية”.

ووصف ما تم تداوله من إشاعات “بالأخبار الكاذبة التي يناور بها المغرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تسيرها وتناور بها جهات مغربية معروفة متشبعة بالأخبار الكاذبة، بعضها وهمية أكثر من البعض الآخر”، حسبما نقلت الصحيفة.

وقال المبعوث الخاص لدول المغرب العربي والصحراء الغربية، إن الهدف من هذه الإشاعات والأخبار الكاذبة يراد من ورائها “تشويه المواقف المبدئية للجزائر” أمام الرأي العام الدولي.

وأشار أن هذه الهجمات “تأتي ضمن مخطط الحرب الإلكترونية الشرسة التي يشنها ضدنا جار معادٍ وعدائي”.

وكانت مواقع الكترونية وصفحات على مواقع التواصل تداولت أخبارا عن تقديم الجزائر عرضا إلى المغرب عبر وساطة إماراتية، تقترح فيه الجزائر أن يتوقف المغرب عن الحديث عن منطقة القبائل، مقابل أن تعيد الجزائر العلاقات الدبلوماسية.

وفي 24 من أغسطس/آب الماضي أعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب ما وصفها “بالأعمال العدائية” للمملكة.

وقال لعمامرة إن المسؤولين في المغرب يتحملون مسؤولية تردي العلاقات بين البلدين، وفق تعبيره، متهما الرباط بدعم منظمتيْن وصفهما “بالإرهابيتيْن” والضالعتين بالحرائق الأخيرة التي اندلعت في الجزائر.

وأشار لعمامرة إلى أن قطع العلاقات مع المغرب لا يعني تضرر مواطني البلدين، وستمارس القنصليات دورها المعتاد.

وكانت الخارجية الجزائرية أعلنت في يوليو/تموز الماضي استدعاء سفيرها في الرباط للتشاور، بعد أن طلبت الجزائر توضيحات من المغرب بشأن موقفها من دعم “حركة انفصالية” في منطقة القبائل الجزائرية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة