الاستخبارات الأمريكية: القاعدة قد تشكل تهديدا للولايات المتحدة خلال عام

ديفيد كوهين نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (رويترز)
ديفيد كوهين نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (رويترز)

توقعت الاستخبارات المركزية الأمريكية أن يشكّل تنظيم القاعدة تهديدًا للولايات المتحدة في غضون عام أو عامين على الأكثر، لا سيما وأن القوة الاستخبارية داخل أفغانستان تراجعت كثيرا.

قال ديفيد كوهين نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية إن تنظيم “القاعدة” يمكن أن يشكل تهديدا للولايات المتحدة في غضون عام أو عامين.

جاء ذلك في كلمته خلال “قمة الاستخبارات 2021” بالعاصمة واشنطن، وحضرها مسؤولو أجهزة الاستخبارات الأمريكية.

وأفاد كوهين أنهم رصدوا مؤشرات لبعض التحركات المحتملة لتنظيم “القاعدة” تجاه أفغانستان، مضيفا “ما زال الوقت مبكرا جدا، لكننا سنراقب هذه العملية عن كثب”.

وتوقّع أن “القاعدة” ستقوى مجددا في أفغانستان وربما تشكل تهديدا للولايات المتحدة في غضون عام أو عامين، لافتًا في الوقت نفسه إلى أن القدرات الاستخبارية داخل أفغانستان ليست بالمستوى السابق.

وفي السياق، ادعى مدير وكالة الاستخبارات الدفاعية سكوت بيرييه أن القاعدة يمكن أن تزيد من قوتها بأفغانستان في غضون عام أو عامين، ثم تهدد البر الرئيسي للولايات المتحدة.

واتخذ تنظيم القاعدة من أفغانستان ملاذًا له أثناء الحكم الأول لحركة طالبان (1996 – 2001) وبعد الغزو الأمريكي أُطيح بالحركة لرفضها تسليم قادة التنظيم عقب هجمات 11 من سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة، حسب المصدر ذاته.

وفي أغسطس/آب الماضي، سيطرت طالبان على أفغانستان بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتمل بنهاية الشهر نفسه.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة