أسير جلبوع المطارد.. والد أيهم كممجي: الاحتلال أجرى تحقيقا ميدانيا معنا أثناء اقتحام البيت وهذا ما دار فيه (فيديو)

قال فؤاد كممجي والد أسير جلبوع المطارد “أيهم”، إن جنود الاحتلال الإسرائيلي اقتحموا بيوت أبنائه أمس الإثنين أملًا في الوصول إلى طرف خيط يمكنهم من إلقاء القبض على نجله الطليق.

وأضاف خلال لقاء على الجزيرة مباشر، إن قوات الاحتلال داهمت منازل أولاده وفتشوها وعبثوا بمحتوياتها واحتجزوا الجوالات لأكثر من ساعة، كما أجروا تحقيقًا ميدانيًا معهم.

وأشار إلى اعتقال ابنه “عماد” وابن أخيه، بالإضافة إلى اعتقال نجله الثالث، ليصبح لدى الرجل الخمسيني اثنان من الأبناء داخل الأسْر بالإضافة إلى “أيهم” المطارَد الذي يشوب مصيره كثير من الغموض، وفق قول أبيه.

وأوضح والد “أيهم” أن شرطة الاحتلال كانت تريد الوصول لأي اتصال أو معلومة تساعدهم في الوصول إلى نجله لدرجة أنهم فتشوا حتى السيارة وأدق الأماكن في البيوت.

وأفاد بأن سطات الاحتلال استدعته وأحد أبنائه الآخرين، وسألوا عما دار بينه وبين “أيهم” في آخر زيارة له داخل السجن وهي التي كانت قبل أسبوعين من علمية الهروب، كما حاولوا ممارسة ضغوط عليه لاسيما وأن لديه ابن ثالث معتقل.

وأيهم كممجي (36 عامًا) ابن مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، هو أحد الأسرى الستة الذي تحرروا عبر “نفق الحرية” من سجن جلبوع شديد الحراسة فجر الاثنين قبل الماضي، كما أنه أحد الأسيرين المطاردين من الاحتلال بعدما أعيد اعتقال 4 من زملائه ليلة ويوم السبت الماضي.

وداهمت قوات الاحتلال صباح أمس منزل الأسير أيهم كممجي واعتقلت شقيقه عماد واستولت على هواتف محمولة وفتشت المنزل وعبثت بمحتوياته، كما اعتقلت ابن عمه قيصر ناصر في جنين. واقتحمت كذلك منزل ذوي الأسير مناضل إنفيعات وقامت باستجواب أسرته.

وأما بشأن أسرى جلبوع الأربعة، فقد ذكر نادي الأسير الفلسطيني في بيان اليوم الثلاثاء أن استمرار الاحتلال بمنع زيارة المحامين يؤكد أن للاحتلال ما يخفيه، وأن روايته حول مصير الأسرى الأربعة ستبقى محط شك كسابقيها.

وأوضح نادي الأسير أنه ومنذ الأمس تصاعدت الأنباء حول مخاطر كبيرة على مصير الأسرى الأربعة والتخوفات من تعرضهم للتنكيل والتعذيب الشديد وما أظهرته الصور من وجود علامات اعتداء عليهم، وهو ما أكدته هيئة شؤون الأسرى والمحررين أمس.

وقال إنه تم التواصل مع عضو الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) أيمن عودة، لمعرفة مصير الأسير الزبيدي الذي كان قد أعلن إعلام الاحتلال أنه نُقل إلى المستشفى مرتين، وتواصل عودة مع ما يسمى وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي الذي قال بأن الوضع الصحي للأسير الزبيدي “سليم”.

وأكد نادي الأسير أن المعيار الذي تستخدمه سلطات الاحتلال لمصطلح “سليم” قد يعني أنه ما زال على قيد الحياة، وذلك كما حدث مع تجارب سابقة على مدار تاريخ الاعتقال؛ أفصح الاحتلال عن وضعها الصحي بأنه سليم، وكانت قد تعرضت لتعذيب شديد تسبّب لها بإعاقات وآثار دائمة.

وجدد نادي الأسير مطالبته بالضغط على الاحتلال للسماح للمحامين بزيارة الأسرى والاطمئنان عليهم بشكل مباشر، كما وطالب المؤسسات الحقوقية وعلى رأسها الصليب الأحمر ببذل الجهود اللازمة لزيارتهم وبأسرع وقت.

وفي بيانها أمس قالت هيئة شؤون الأسرى إن الزبيدي وزملاءه تعرضوا للضرب المبرح، وأعربت عن قلقها من التعتيم الكبير فيما يتعلق بقضية الأسرى الأربعة، محذرةً من أن تنصب ردات الفعل الإسرائيلية على الانتقام منهم والتفرد بهم.

وكان نادي الأسير قد أفاد بأن نقل الأسير الزبيدي إلى مستشفى (رمبام) الإسرائيلي مؤشر على ما تعرض له وزملاؤه، علمًا بأن سلطات الاحتلال لا تسارع بنقل الأسرى والمعتقلين إلى المستشفيات المدنية إلا في حالة التعرض لأذى كبير.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قالت قناة إسرائيلة رسمية مساء الإثنين إن لدى أجهزة الأمن معلومات تفيد بأن أحد الأسيرين الفلسطينيين الفارين من سجن جلبوع موجودان حاليا في الضفة الغربية المحتلة بينما الآخر لا يزال داخل إسرائيل.

14/9/2021

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الإثنين أن سلطات الاحتلال ترفض السماح للمحامين بالالتقاء بأسرى جلبوع الأربعة المعاد اعتقالهم، قبل 19 من سبتمبر/أيلول الجاري، لافتة إلى أنهم تعرضوا للضرب المبرح.

13/9/2021

وجّهت الحاجة صبحية والدة الأسير الفلسطيني محمد العارضة الذي أعيد اعتقاله بعد انتزاع حريته من سجن جلبوع رسالة له عبر شاشة الجزيرة مباشر بعدما سمعت عن تعرضه للتعذيب بالكهرباء من قبل قوات الاحتلال.

13/9/2021

تداول عدد من الحسابات والمواقع الإخبارية مقطع فيديو ادعت أنه لإحراق أهالي مدينة الناصرة منزل أحد الأشخاص المتعاونين مع الاحتلال الإسرائيلي بعدما قام بالإبلاغ عن الأسيرين المقبوض عليهما مساء أمس.

11/9/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة