كامالا هاريس: مسلمو أمريكا تعرضوا للاستهداف بعد هجمات 11 سبتمبر (فيديو)

نائبة الرئيس الأمريكي كاملا هاريس (مواقع التواصل)

أكدت كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن المواطنين الأمريكيين المسلمين، تعرضوا للاستهداف والعنف والتمييز بشكل كبير عقب هجمات 11 من سبتمبر/ أيلول 2001، التي استهدفت برجي التجارة العالمي.

وقالت هاريس في خطاب لها، في ذكرى الهجمات: “رأينا بعد 11 من سبتمبر/أيلول كيف يمكن استخدام الخوف لزرع الانقسام في أمتنا حيث تم استهداف السيخ والأمريكيين المسلمين بسبب مظهرهم أو طريقة عبادتهم”.

واستدركت: “لكننا رأينا أيضًا ما يحدث عندما يقف الكثير من الأمريكيين، بروح أمتنا، متضامنين مع جميع الناس ومع مواطنيهم، مع أولئك الذين يتعرضون للعنف والتمييز – عندما نقف معًا”.

وأضافت أن الهجمات تذكر الجميع بأن التنوع الموجود في أمريكا هو مصدر قوتها.

وقالت: “في الأيام التي أعقبت 11 من سبتمبر/أيلول 2001 ، تم تذكيرنا جميعًا بأن الوحدة ممكنة في أمريكا. كما تم تذكيرنا بأن الوحدة أمر حتمي في أمريكا. إنه ضروري لازدهارنا وأمننا القومي ومكانتنا في العالم. وبالوحدة لا أعني التوحيد. كان لدينا اختلاف في الرأي في عام 2001 كما حدث في عام 2021. وأعتقد أن تنوعنا في أمريكا هو مصدر قوتنا”.

وكان المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية، نهاد عوض، قال للجزيرة مباشر في حديث خاص أن 69% من المسلمين الأمريكيين قالوا إنهم تعرضوا لحوادث تمييز خلال العقدين الماضيين.

وأضاف عوض أن غالبية المسلمين يشعرون بأن أعمال العنصرية والإسلاموفوبيا لم تنته بل إنها في تزايد مستمر.

ووفقاً لمركز بيو للأبحاث، فقد تنامى عدد السكان المسلمين في أمريكا في السنوات الأخيرة ليصبح نحو 3.85 مليون نسمة، أو ما يزيد قليلاً عن نسبة 1% من سكان الولايات المتحدة.

ويقول المركز إن هذا الارتفاع جاء من نحو 2.35 مليون مسلم في عام 2007، ويُتوقع أن يستمر في الارتفاع، ليتجاوز عدد السكان اليهود الأمريكيين بحلول العام 2040.

وحسب صحيفة وول ستريت جورنال فهناك في الولايات المتحدة 2769 مسجداً، بزيادة 129% عن عام 2000.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة