غضب في مصر بعد تداول فيديو لطبيب يأمر ممرضا بالسجود لكلبه

صورة من المقطع المسرب تظهر الممرض وطبيب آخر (موافع التواصل)
صورة من المقطع المسرب تظهر الممرض وطبيب آخر (موافع التواصل)

تصدر وسم “محاكمة عمرو خيري” رئيس قسم العظام بجامعة عين شمس المصرية مواقع التواصل الاجتماعي عقب تداول مقطع فيديو له وهو يتعمد إهانة أحد أفراد فريق التمريض بإحدى المستشفيات.

ويسمع في المقطع صوت الطبيب وهو يُهين الممرض ويوجه له عبارات قاسية بسبب ما قال الطبيب إن الممرض أهان كلبه.

وخلال المقطع، قال الطبيب إنه سيصعق الممرض بالكهرباء إذا لم يقم الأخير بالصلاة والسجود للكلب وقول “الله أكبر”، لكن الممرض رفض ذلك وطلب منه أن يعذبه بالكهرباء بدلا من ذلك.

كما يظهر المقطع الطبيب بصحبة شخصين يرتديان زي أمن إداري وهم يهددون الممرض ويجبرونه على القفز من فوق الحبل مرات عدة.

وأثار الفيديو ردود فعل غاضبة واسعة على المستويين الرسمي والشعبي، وقالت أجهزة الأمن إنها تمكنت من تحديد هوية الطبيب المتهم وإن الواقعة حدثت بإحدى المستشفيات الخاصة.

وأعلن النائب العام المصري فتح تحقيق بخصوص مقطع الفيديو المتداول لمعرفة ملابسات القضية.

وقالت وزارة التعليم العالي في بيان لها عبر صفحتها على موقع فيسبوك إن الوزير خالد عبد الغفار أمر بفتح تحقيق في الواقعة “التي تتنافى مع الأعراف والتقاليد الجامعية وأخلاقيات أعضاء هيئة التدريس”.

من جهتها عبرت هيئة نقابة الأطباء في مصر عن استيائها من الفيديو، مضيفة أنه سيتم إحالة المتهم إلى لجنة آداب المهنة.

ووصف الدكتور أسامة عبد الحي أمين عام النقابة في مداخلة هاتفية مع أحد البرامج الحوارية، أمس الخميس، المقطع بالمهين حتى وإن كان على سبيل المزاح.

وطالب الناشطون بمحاسبة ومعاقبة الطبيب لتعمده إهانة الممرض ليكون رادعا لما بدر منه من “تدن أخلاقي وديني”.

وانتقد آخرون صمت نقابة التمريض وعدم تعليقها على الأمر، إذ إن المعتدى عليه هو أحد أفرادها.

وقال الطبيب عمرو خيري وهو أستاذ ورئيس قسم العظام بكلية الطب بجامعة عين شمس، الذي يظهر في الفيديو، إنه تم فبركة جزء من المقطع ثم تم تسريبه لابتزازه ماليا.

وقال خيري إن الجزء الأخير من الفيديو الخاص بإجبار الممرض على السجود للكلب مفبرك وليس حقيقيا، مضيفا أن ما حدث هو واقعة ابتزاز يتعرض لها منذ أكثر من شهرين.

وأضاف خيري أنه تعرض لسرقة حسابه على تطبيق (واتسآب) على يد قراصنة إلكترونيين من أذربيجان، الذين استولوا على كل محتويات هاتفه المحمول من صور وفيديوهات ويساومونه للحصول على مبالغ مالية، مشيرًا إلى أنه يحتفظ بوثائق تؤكد ما يقول.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة