أحدهما زكريا الزبيدي.. إسرائيل تعتقل اثنين آخرين من أسرى جلبوع الفارين وتقصف غزة (فيديو)

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم السبت، أسيرين آخرين من الأسرى الستة الذين تمكنوا من الفرار من سجن جلبوع الإثنين الماضي.

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية، اعتقال الأسيرين زكريا الزبيدي (46 عامًا) من مخيم جنين، ومحمد عارضة (39 عامًا) من بلدة عرابة، قرب بلدة الشبلي أم الغنم على سفوح جبل طابور في الجليل الأسفل في مرج ابن عامر، داخل الخط الأخضر.

وكانت شرطة الاحتلال قد اعتقلت مساء أمس الجمعة، الأسيرين محمود عبد الله عارضة (46 عامًا) من بلدة عرابة جنوب جنين، ويعقوب محمود قادري (49 عامًا) من قرية بئر الباشا جنوب جنين، في منطقة جبل القفزة بمدينة الناصرة في الداخل المحتل.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلي بإلقاء القبض على محمود عارضة ويعقوب قادري بعد أن أبلغ أحد سكان الناصرة شرطة الاحتلال بأن المعتقلين الهاربين طلبا من عائلته الغذاء مما أثار شبهاته، وذكرت أنهما لم يقاوما الاعتقال.

وأضافت أن الأسرى الأربعة أحيلوا إلى جهاز الأمن العام (الشاباك) للتحقيق معهم، بينما يستمر البحث عن الإثنين المتبقين. وبثت لقطات للحظة القبض على الأسيرين الآخرين.

تزامنًا مع ذلك، قصفت طائرات حربية إسرائيلية، فجر اليوم بعدد من الصواريخ موقعين للمقاومة وأرضًا زراعية في قطاع غزة.

وكان جيش الاحتلال قد أعلن الليلة الماضية اعتراض قذيفة صاروخية أطلقت من غزة باتجاه مجمع مستوطنات أشكول المتاخمة لحدود القطاع.

وقصفت طائرات الاحتلال موقعًا للمقاومة غرب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، مما أدى إلى تدميره واشتعال النيران فيه وإلحاق أضرار بممتلكات المواطنين المجاورة.

كما قصفت موقعًا آخر في مدينة دير البلح وسط القطاع، ما أدى إلى تدميره وإلحاق أضرار بممتلكات المواطنين القريبة من الاستهداف. وقصفت كذلك أرضا زراعية شرق بلدة بيت حانون شمال القطاع.

وفجر الاثنين الماضي، نجح 6 معتقلين -جميعهم من سكان محافظة جنين شمالي الضفة الغربية- بالفرار عبر نفق من سجن جلبوع الشديد الحراسة.

وأحد الأسرى الفارين، هو زكريا الزبيدي عضو المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أما الخمسة الباقون فينتمون لحركة الجهاد الإسلامي، وهم: مناضل يعقوب نفيعات، ومحمد قاسم العارضة، ويعقوب محمود قدري، وأيهم فؤاد كممجي، ومحمود عبد الله العارضة.

ومنذ فرارهم، تنفذ قوات الاحتلال عملية مطاردة مكثفة تخللها نشر تعزيزات عسكرية في الضفة الغربية، كما تصاعدت الإجراءات العقابية بشأن بقية الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وخرجت مسيرات حاشدة للتضامن مع الأسرى، أمس الجمعة بالمسجد الأقصى ورفع المشاركون فيها ملعقة طعام مغلفة بالعلم الفلسطيني في وجه قوات الاحتلال، كما خرجت مسيرات أخرى ليلية في مناطق عدة من الضفة المحتلة، عقب الإعلان عن اعتقال الأسيرين يوم أمس.

وجاءت هذه التحركات تلبية لدعوة الفصائل الفلسطينية في لبنان لاعتبار يوم الجمعة 10 سبتمبر/أيلول الجاري يومًا للغضب الشعبي العارم، دعما وابتهاجا بتحرر الأسرى الستة من سجن جلبوع الإسرائيلي.

كما نظمت الفصائل الفلسطينية في منطقة إقليم الخروب (جنوب) اعتصامات شعبية دعما للأسرى المحررين وللذين ما زالوا يقبعون في سجون الاحتلال.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة