لوموند: خيبة أمل فرنسية من لقاح جونسون والحكومة توصي بجرعة ثانية معززة

استمرا الجدل داخل الكثير من دول العالم بشأن فاعلية لقاح جونسون ذي الجرعة الواحدة (رويترز)

كشف تقرير لصحيفة (لوموند) الفرنسية أن التوصية الصادرة عن الهيئة الوطنية الفرنسية للصحة بإعطاء جرعة إضافية للمستقيدين من لقاح جونسون ذي الجرعة الواحدة، يمثل ضربة أخرى للمنتج من شركة (جونسون آند جونسون)، التي توقفت عمليات تسلمه في فرنسا، مطلع يوليو/تموز الماضي.

وكانت الهيئة العليا للصحة في فرنسا قد أوضحت، في أغسطس/آب المنقضي، أنها حددت عينات الأشخاص المستهدفين في حملة التطعيم المعززة التي بدأت في سبتمبر/أيلول الجاري.

وأوصت الهيئة بأن يتلقى جميع الأشخاص الذين تلقوا جرعة “لقاح جونسون”، بغض النظرعن أعمارهم جرعة ثانية، في وقت مبكر يصل إلى أربعة أسابيع بعد الجرعة الأولى، ما يعني أن حملة التلقيح بالجرعة الثانية من اللقاح سيستفيد منها أكثر من مليون شخص.

وأبرز التقرير أن رأي الهيئة العليا للصحة في فرنسا يمثل “ضربة أخرى لمنتج شركة جونسون أند جونسون واستراتيجية التلقيح الفرنسية”، موضحا أنه كان آخر لقاح تم التحقق من صحته من قبل الهيئة في 12 مارس/آذار الماضي.

وأضاف التقرير أن المختبر في فرنسا قد سلّم 1.8 مليون جرعة، ودخل اللقاح حيز الاستعمال مع نهاية أبريل/نيسان الفائت، وحقِن ما يزيد عن مليون جرعة بقليل، أي بمعدل استخدام يبلغ 55%.

وأكد التقريرأن نسبة استعمال لقاح جونسون آند جونسون في فرنسا كان أقل بكثير من النسب الخاصة باللقاحات المنافسة، إذ بلغت نسبة استعمال لقاح فايزر 90% بمعدل 79.4 مليون جرعة، ولقاح مودرنا بنسبة استخدام 60% بمعدل 15.8 مليون جرعة.

وكانت السلطات الصحية الفرنسية قد أكدت أنها أوقفت عمليات تسلم لقاح جونسون، منذ 4 يوليو/تموز الماضي، وأعيد تحويلها إلى دول أوربية أخرى، مثل إسبانيا والبرتغال وليتوانيا وأيرلندا.

وأصرت وزارة الصحة في ذلك الوقت على أن “هذا ليس تخليا عن لقاح جونسون”، لكن لأن معدل الاستخدام عندها بلغ 25%، وأنه إضافة إلى تراكم الجرعات على المستوى المركزي وبين المهنيين الصحيين، لم يكن “من المنطقي الاستمرار في زيادة هذه المخزونات”.

وكانت دراسة حديثة أجراها فريق من باحثي جامعة نيويورك قد أفادت أن لقاح (جونسون آند جونسون) الذي يتم التلقيح به من خلال جرعة واحدة فقط، أقل فعالية بكثير في منع عدوى فيروس كورونا من نوع “متحور دلتا”، إلى جانب أشكال الطفرات الأخرى للفيروس.

واستندت الدراسة التي نشرها موقع (نيويورك تايمز) ولم تخضع بعد لمرحلة المقارنة المخبرية، على مراجعة علمية متخصصة من إحدى المجموعات والإصدارات العلمية، ونتائج الاختبارات التي أجريت على عينات الدم المأخوذة من الأشخاص الذين تلقوا لقاحات فيروس كورونا الثلاثة المعتمدة للاستخدام في الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحيفة لوموند الفرنسية

حول هذه القصة

أعلنت الصين عن أعلى عدد يومي لإصابات كورونا بالموجة الحالية بفعل زيادة عدد الإصابات المحلية، كما أعلنت الأمم المتحدة عن قلقها من اللقاحات غير المستخدمة، بينما كشفت دراسة جديدة مفاجأة بشأن لقاح جونسون.

Published On 6/8/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة