أول رحلة بعد الانسحاب.. واشنطن تشيد بتعاون ومرونة طالبان وتشكر قطر

أول رحلة لرعايا أجانب من أفغانستان منذ الانسحاب الأمريكي (رويترز)

أشادت الولايات المتحدة بـ”تعاون حركة طالبان ومرونتها” بعيد وصول عشرات بينهم أمريكيون إلى الدوحة من مطار كابل، في أول رحلة إجلاء لرعايا أجانب من أفغانستان منذ الانسحاب الأمريكي.

وقال البيت الأبيض في بيان إنّ “طالبان أبدت تعاوناً بإتاحتها مغادرة مواطنين أمريكيين وحاملي تأشيرات إقامة دائمة” إلى الولايات المتّحدة.

وأوضح البيان “لقد أبدوا مرونة ومهنية في التواصل الذي تمّ معهم على هذا الصعيد” واصفاً الأمر بأنه “خطوة أولى إيجابية”.

وتوجّه البيت الأبيض بالشكر إلى دولة قطر على الدور الذي أدّته بتسهيلها انطلاق الرحلة، أمس الخميس، مشيرا إلى أنّ الرحلة كانت ثمرة جهود دبلوماسية حثيثة.

واضطلعت قطر بدور الوسيط بين طالبان والمجتمع الدولي في السنوات الماضية، ونقلت العديد من الدول ومن بينها الولايات المتحدة سفاراتها من كابل إلى الدوحة عقب سيطرة حركة طالبان على البلاد.

وقال البيت الأبيض “سنواصل الجهود الرامية إلى تسهيل المغادرة الآمنة والمنظّمة للأمريكيين وحاملي تأشيرات الإقامة الدائمة إلى الولايات المتحدة وللأفغان الراغبين بالمغادرة ممن عملوا لدينا”.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر مطّلع على العملية أنّ الطائرة أقلّت 113 راكبا بينهم أمريكيون وكنديون وألمان وأوكرانيون، ولم تكشف السلطات الأمريكية عدد الأمريكيين الذين أقلّتهم الطائرة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس أن أكثر من 30 شخصا بين مواطنين أمريكيين ومقيمين دائمين بصورة شرعية في الولايات المتحدة قد تمّت “دعوتهم إلى هذه الرحلة”.

وعند سؤاله عن رضا الإدارة الأمريكية عن أداء طالبان، قال برايس “سنواصل مطالبة طالبان بالالتزام بتعهّداتها” خصوصا إزاء الأشخاص الجاهزين للمغادرة.

في مقابل ذلك اتّهم السناتور الجمهوري ليندسي غراهام والنائب الجمهوري مايك والتس حركة طالبان بـ”احتجاز أفراد عائلات حاملي التأشيرات الأمريكية رهائن للضغط على الولايات المتحدة”.

وبعدما رحّبا بالرحلة التي جرت الخميس اعتبرا أنّه “من غير المبرّر أن تكون إدارة بايدن قد سمحت لنظام إرهابي أن يفرض شروطه لكي يسمح لأمريكيين بالمغادرة”.

وكانت تقديرات الحكومة تفيد بوجود نحو مئة أمريكي في أفغانستان يريدون مغادرة البلاد بعد انتهاء علميات إجلاء، بدأت منتصف أغسطس/آب الماضي.

وأتاح الجسر الجوي نقل نحو 123 ألف شخص من مطار كابل خلال 15 يوماً، قبل أن تنفذ الولايات المتحدة انسحابها الكامل من أفغانستان، في 30 أغسطس/آب المنقضي، وقبل يوم من الموعد المحدد.

وصول أول رحلة إجلاء لرعايا أجانب إلى مطار الدوحة- 9 سبتمبر(رويترز)

أول رحلة

ووصل 113 شخصا بينهم أمريكيون إلى الدوحة، أمس الخميس، من مطار كابل في أول رحلة إجلاء رعايا أجانب من العاصمة الأفغانية منذ انسحاب القوات الأمريكية وسيطرة طالبان على الحكم.

وهذه أول رحلة منذ إجلاء أكثر من 120 ألف شخص في عمليات اتسمت بالفوضى وتوقفت بعد الانسحاب الأمريكي، والتي أشادت فيها الولايات المتحدة بتعاون حركة طالبان.

وقال أحد الركاب ويحمل الجنسيتين الأفغانية والأمريكية، قبيل صعوده الطائرة مع عائلته إن وزارة الخارجية الأمريكية اتصلت به صباحا وطلبت منه التوجه إلى المطار.

وشهد مطار كابل فوضى كبيرة وكان الآلاف يحتشدون حول بواباته يوميا، وتشبث بعضهم بطائرات فيما كانت تقلع، ولقي أكثر من 100 شخص حتفهم، بينهم جنود أمريكيون في هجوم انتحاري.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة