إسرائيل تمنع وصوله لغزة.. نفاد غاز النيتروز يهدد بوقف كافة العمليات الجراحية خلال أيام (فيديو)

حذرت وزارة الصحة الفلسطينية من توقف جميع العمليات الجراحية في مستشفيات قطاع غزة في ظل ما يشهده القطاع من نقص حاد في غاز النيتروز بسبب منع الاحتلال إدخاله منذ بداية العام الجاري.

وقال محمود حماد مدير عام الشؤون الإدارية في وزارة الصحة الفلسطينية إن الكميات المتوفرة من غاز النيتروز تكفي لمدة عشرة أيام فقط، محذرًا من وضع كارثي يتعلق في حال نفدت كميات الغاز الموجودة لدى الوزارة.

ونفى مدير عام الشؤون الإدارية في وزارة الصحة الفلسطينية -خلال مقابلة على الجزيرة مباشر- الذرائع التي تتحجج بها سلطات الاحتلال، وقال إن توريد الغاز لوزارة الصحة يتم من قبل شركتين مرخص لهما في إسرائيل، وتقوم بتعبئة الغاز لهما شركة إسرائيلية هي شركة (ماكسيما).

وحذر من توقف كل العمليات الجراحية بعد نفاد مخزون الوزارة من الغاز والذي يكفي لمدة 10 أيام فقط، لافتا إلى توقف الكثير من الأجهزة الطبية عن العمل بسبب منع الاحتلال دخول قطع الغيار الخاصة بها.

وأشار إلى أن وزارة الصحة -عبر الإدارة العامة للتعاون الدولي- تواصلت مع جهات دولية من بينها منظمة الصحة العالمية لإدخال النيتروز، إلا أن الاحتلال يرفض التجاوب مع تلك المطالب.

وقال إن الوزارة أبلغت منظمة الصحة العالمية بهذا الأمر إضافة إلى الشركاء الدوليين لتلافي ما قد ينجم عن انقطاع الغاز الحيوي، وأوضح أنهم تلقوا وعودا من تلك الجهات معربًا عن أمله في أن تتم الاستجابة لمطبهم بتوفير الغاز الهام لمرضى العمليات الجراحية.

نقص المعينات الطبية

وقال مدير عام الشؤون الإدارية في وزارة الصحة الفلسطينية إن مرافق وزارة الصحة تحتاج إلى 120 أسطوانة غاز نيتروز شهريًا، تحتوي كل أسطوانة منها نحو 27 كيلوغرامًا من الغاز، وأن نفاد الغاز يعني الموت المحتم وخاصة لأولئك الذين يحتاجون لعمليات جراحية عاجلة وطارئة.

وتجري مستشفيات قطاع غزة شهريا نحو 5000 عملية جراحية تتنوع ما بين عمليات طارئة ومجدولة وعمليات قيصرية وغيرها من العمليات وتعتمد جميعها بشكل أساسي على توفر غاز النيتروز.

كما يعتمد أكثر من 2 مليون مواطن في قطاع غزة على المرافق الصحية الحكومية لتلقي الخدمات الصحية وإجراء العمليات الجراحية في ظل استمرار الحصار وارتفاع معدلات الفقر بين سكان القطاع.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة