الأمين العام لحزب حراك تونس الإرادة: الرئيس يتعسف في استعمال سلطات جمعها دون وجه حق (فيديو)

أكدت لمياء الخميري الأمين العام لحزب حراك تونس الإرادة أن ما حدث يوم 25 من يوليو/تموز الماضي انقلاب على الشرعية والدستور، وأن هناك تعسفا في استعمال السلطات التي جمعها الرئيس قيس سعيد من دون وجه حق.

وأضافت -عبر مداخلة هاتفية على الجزيرة مباشر- أن الرئيس التونسي أراد منذ اليوم الأول أن يكون على رأس السلطات الثلاثة: التنفيذية والتشريعية (بإصدار المراسيم) والقضائية (بمحاولته ترأس النيابة العمومية لكن المجلس الأعلى للقضاء تصدى له).

وتابعت “الهواجس التي كانت تراودنا فيما يتعلق بأن الانقلاب قد وضع الدستور على الرف، وبحدوث تجاوز مفرط باستعمال السلطات والتباهي بالخروج على القانون، قد تحققت الآن في ظل ما نشهده اليوم من مزالق”.

وأردفت “اليوم هناك مدنيون يحالون للمحاكمة أمام القضاء العسكري خلافا للقانون. الرئيس بدأ التنكيل بمعارضيه على هذا النحو”.

وكان وزير الخارجية التونسي قد حذر من أن كل عمل يرمي إلى إرباك العلاقات الدولية التي يعمل الرئيس ووزارة الخارجية على تدعيمها هو عمل ضد المصلحة العليا للبلاد.

وتعليقا على هذا التصريح قالت لمياء الخميري “إننا سئمنا من مثل هذه التصريحات المغلفة وغير الواضحة، فمنذ أن تولى رئيس الجمهورية وهو يتحدث عن أطراف وجهات غير معرفة، وهذا ما يفعله وزير الخارجية أيضا. يجب أن يفصح الوزير عمن يعني تحديدا ولست أدري ممن يخاف رئيس الجمهورية أو الوزير حتى لا يسميا الأشياء بمسمياتها ولم لا يذكر هذه الأطراف والجهات”.

وأضافت “هذا خطاب ضبابي يحمل اتهامات بالجملة تماما كما تعودنا منذ تسلم قيس سعيد مهامه رئيسا للجمهورية”.

وكان الرئيس قيس سعيد قد أعفى وزيري المالي وتكنولوجيا الاتصال من منصبيهما أمس الإثنين، لتتواصل بذلك حملة الإعفاءات والإقالات المستمرة منذ 25 من يوليو/تموز الماضي.

وطالت الحملة عددًا من وزراء حكومة هشام المشيشي المقال ومسؤولين بارزين بها أبرزهم وزير الدفاع إبراهيم البرتاجي ووزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أثارت الفنانة التونسية لطيفة العرفاوي جدلًا واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي بعد إصدارها أغنية حملت عنوان (يحيا الشعب)، إذ رأى كثيرون أنها تشبه أغنية (تسلم الأيادي) المصرية في مضمونها وتوقيتها.

2/8/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة