بعد 16 عاما من إعصار كاترينا.. إعصار أيدا يهدد ولاية لويزيانا

السكان يصطفون في طوابير داخل مطار لويس أرمسترونغ الدولي في نيو أورلينز، لويزيانا هروبا من إعصار أيدا (الفرنسية)
السكان يصطفون في طوابير داخل مطار لويس أرمسترونغ الدولي في نيو أورلينز، لويزيانا هروبا من إعصار أيدا (الفرنسية)

حثّ خبراء الأرصاد السكان على طول الساحل الشمالي لخليج المكسيك على المسارعة بالاستعداد قبل إعصار إيدا، الذي من المتوقع أن يشتد بسرعة ويجلب رياحًا وعواصف تهدد الحياة وأمطارا غزيرة اليوم الأحد في ولاية لويزيانا الأمريكية.

وحذّر المركز الوطني للأعاصير من أنه من المتوقع أن تؤدي مياه الخليج الشديدة الدفء قريبًا إلى تضخيم القوة التدميرية لإعصار أيدا بسرعة ما سيحوله من عاصفة من الفئة 2 إلى إعصار شديد الخطورة من الفئة 4 في غضون 18 ساعة فقط أو أقل مع رياح تصل سرعتها إلى 130 ميلاً في الساعة (209 كم / ساعة).

وفي واشنطن، وصف الرئيس جو بايدن يوم السبت إعصار أيدا باعتباره  “خطير للغاية” وحث الأمريكيين على “الانتباه والاستعداد”.

وشهدت الطرق السريعة الساحلية حركة مرور كثيفة إذ سارع الكثيرون للفرار من مسار العاصفة، وقالت بيبي ماكلروي وهي تستعد لمغادرة منزلها في قرية كوكودري الساحلية في لويزيانا “سنلحق بالإعصار وجهاً لوجه. أنا فقط أصلى وأقول: احمنا يارب”.

ويستعد إعصار إيدا لاجتياح ولاية لويزيانا بعد 16 عامًا من إعصار كاترينا الذي دمر سواحل المسيسيبي ولويزيانا، وتسبب في مقتل 1800 شخص وخلّف فيضانات كارثية في نيو أورليانز واستغرق الأمر سنوات للتعافي، وكان قد صنف عاصفة من الفئة 3.

هاذ وقال حاكم ولاية لويزيانا جون بيل إدواردز أمس السبت “لسنا نفس الولاية التي كنا عليها قبل 16 عامًا” ، مشيرًا إلى نظام السدود الفيدرالية الذي شهد تحسينات كبيرة منذ أن اجتاح إعصار كاترينا نيو أورلينز في عام 2005.

وأضاف “سيتم اختبار هذا النظام. سيتم اختبار شعب لويزيانا. لكننا شعب مرن وقوي. وسوف نتغلب على هذا”، وأوضح أن 5 آلاف جندي من الحرس الوطني تم نشرهم في 14 منطقة لجهود البحث والإنقاذ ومعهم مركبات المياه العالية والقوارب والمروحيات/ كما يوجد ألف عامل على أهبة الاستعداد للاستجابة لانقطاع التيار الكهربائي.

رجل يضع ألواح خشب أمام متجر استعدادًا لإعصار إيدا في نيو أورلينز (رويترز)

وبعدما كان منخفضًا استوائيًا قبل يومين، تعزز إعصار إيدا بسرعة كبيرة لدرجة أن مسؤولي نيو أورلينز قالوا إنه لم يكن هناك وقت لتنظيم إخلاء إلزامي لسكان المدينة البالغ عددهم 390 ألفًا، وهي مهمة تتطلب التنسيق مع الولاية والمناطق المجاورة لتحويل الطرق السريعة إلى اتجاه واحد بعيدا عن المدينة.

ودعا عمدة نيو أورليانز لاتويا كانتريل إلى الإخلاء الطوعي وأكد يوم السبت أن وقت المغادرة بأمان يتناقص، وأكد مدير إدارة الطوارئ بالمدينة أن المدينة قد تتعرض للرياح العاتية لمدة 10 ساعات تقريبًا، وحث المسؤولون من سيبقون هناك للاستعداد لمواجهة انقطاع التيار الكهربائي لفترة طويلة وسط ارتفاع شديد في درجات الحرارة في الأيام المقبلة.

واصطفت الطوابير الطويلة أمام محطات البنزين وأمام وكالات تأجير السيارات حيث سارع السكان والسياح على حد سواء إلى المغادرة أمس السبت.

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة