جون بولتون للجزيرة مباشر: العالم سيعاني من تبعات خطأ انسحاب أمريكا من أفغانستان (فيديو)

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبق، جون بولتون، إن ما وقع في مطار حامد كرزاي الدولي، أمس الخميس، يمثل مأساة كبرى لأن المستهدفين كانوا جنودا أمريكيين ومواطنين أفغان، مضيفا أن التفجيرين يعيدان إلى الأذهان مشاهد وتفاصيل الحرب التي خاضتها الولايات المتحدة ضد الإرهاب على مدى عقدين من الزمن.

وأضاف بولتون خلال مقابلة مع برنامج “مباشر مع” على قناة الجزيرة مباشر، أن العالم بأسره “سيعاني من التبعات الاستراتيجية لهذا الخطأ الأمريكي”، مضيفا أن الحكومة الأمريكية “اقترفت خطيئة الانسحاب الفاشل وهذا الأمر سيشكل مأزقا لإدارة كل من الرئيس دونالد ترمب وجو بايدن، لأنه تسبب في سقوط قتلى أمريكيين أكثر مما تم تسجيله في العقود السابقة”.

وشدد بولتون على أن ما تعيشه أمريكا اليوم أسوأ مما عاشته خلال تجربة الخروج من سايغون، وأن “المواطنين الأمريكيين هم من سيدفع ثمن هذا الخطأ الاستراتيجي”.

واعتبر مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبق أن القيادة العسكرية والسياسية الأمريكية حققت هدفين استراتيجيين اثنين في أفغانستان تمثلا في إسقاط نظام طالبان وطرده خارج كابل إلى جانب طرد تنظيم القاعدة خارج الأراضي الأفغانية، في حين تمثل الهدف الثاني في عدم السماح أن تصبح أفغانستان أرضا لانطلاق هجمات إرهابية ضد الولايات المتحدة ومصالحها الحيوية في العالم.

وأوضح بولتون أن الانسحاب الأمريكي والغربي من أفغانستان كان خطا كبيرا ستعاني الولايات المتحدة الأمريكي من تبعاته مبرزا في السياق ذاته أنه لا يستبعد أن تعود القاعدة وتنظيم الدولة لبناء نشاطها العسكري ضد أمريكا ودول الغرب عموما.

وقال “إن الولايات المتحدة الأمريكية ارتكبت الكثير من الأخطاء في أفغانستان خلال العقدين الماضيين، لكن الخطأ الكبير كان هو الذي ارتكبته حكومة الرئيس السابق ترمب وبايدن من خلال هذا الانسحاب الفاشل”.

وأوضح بولتون مع ذلك “لا نستطيع أن نتحدث عن هزيمة أمريكا في أفغانستان، ولكن نتحدث عن خطأ كبير ستكون له تداعياته الاستراتيجية الكبرى”.

وعن مستقبل التنظيمات الإرهابية والدور المستقبلي للولايات المتحدة في مواجهتها، قال بولتون إنه من الصعوبة بمكان أن نمنع عودة التجمعات الإرهابية من أن تتشكل من جديد وتعود إلى أفغانستان، لكن إذا حصل وعادت، فإن الولايات المتحدة حينها ستكون ملزمة بقول كلمتها الأخيرة والقضاء كليا على أي تنظيم إرهابي يريد المواجهة.

وخلص بولتون إلى أن الانسحاب الأمريكي الفاشل من أفغانستان سيؤثر على مستقبل وشكل التحالفات الدولية في المنطقة والعالم، مضيفا “خصوم أمريكا سيستفيدون من هذا الانسحاب، وسيولد خروج القوات الأمريكية وقوات حلف الأطلسي (الناتو) فراغا فيما يخص التحالفات الاستراتيجية في آسيا الوسطى والخصوم هم من سيملأون هذا الفراغ”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قالت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) إنه تم إجلاء 4400 أمريكي من أفغانستان، وأضاف المتحدث باسم البنتاغون أنه عندما تنتهي المهمة وتغادر القوات الأمريكية فإن المطار لن يكون تحت مسؤوليتها.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة