منصة “إير بي إن بي” تستقبل 20 ألف لاجئ أفغاني مجانا

منصة (إير. بي. إن. بي) لتأجير الشقق بين الأفراد
منصة (إير. بي. إن. بي) لتأجير الشقق بين الأفراد (غيتي)

تنوي منصة (إير. بي. إن. بي) استقبال 20 ألف لاجئ أفغاني مجانا في جميع أنحاء العالم استجابة “لأحد أخطر الأزمات الإنسانية في عصرنا”، وفق ما أعلن بريان تشيسكي، المؤسس المشارك لمنصة تأجير الشقق بين الأفراد، اليوم الثلاثاء.

وأوضح تشيسكي في تغريدة أن (إير. بي. إن. بي) ستسدد ثمن هذه الإقامات لكنها “لن تتمكن من (التصرف) من دون كرم مضيفيها”، طالبا من الراغبين في استقبال عائلة لاجئة مجانا الإفصاح عن ذلك لدى المنصة.

وسمحت الشركة الأمريكية، منذ 2012، لأصحاب المنازل بتقديم السكن مجانا لطالبي اللجوء أو اللاجئين بفضل منصتها (أوبن هوم).

وأضاف تشيسكي أن نزوح اللاجئين الأفغان وتوطينهم في الولايات المتحدة وأماكن أخرى يُعد من أخطر الأزمات الإنسانية في عصرنا، مؤكدًا أنه يتعين “التصرف” الفوري لاحتواء الأزمة الراهنة، وأعرب في الوقت نفسه عن أمله في “إلهام المسؤولين الاقتصاديين الآخرين ليحذوا حذوه”.

وقالت (إير بي.إن.بي) إن (إير بي.إن.بي دوت أورج) عملت مع شركاء لتوفير سكن آمن لمئة وخمسة وستين لاجئا بعد قليل من وصولهم إلى الولايات المتحدة.

ودفعت سيطرة طالبان على العاصمة كابل، في 15 من أغسطس/آب الجاري، الآلاف إلى التوافد نحو مطار العاصمة، وهو المنفذ الوحيد للبلاد، مع إجلاء أكثر من 53 ألف شخص جوًا، منذ يوليو/ تموز الماضي، أي أكثر ممن غادروا عبر الجسر الجوي الذي أقيم في قاعدة (تان سون نوت) حين سقوط سايغون الفيتنامية، عام 1975.

أفغانيون يصلون إلى باكستان عبر الحدود بالتزامن مع سيطرة حركة طالبان على البلاد
أفغانيون يصلون إلى باكستان عبر الحدود بالتزامن مع سيطرة حركة طالبان على البلاد (غيتي)

وفي السياق، أعلنت حركة طالبان، اليوم الثلاثاء، معارضتها لأي مقترح من شأنه إبقاء القوات الأمريكية داخل أفغانستان لما بعد موعد الانسحاب المقرر نهاية الشهر الجاري.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في مؤتمر صحفي “31 من أغسطس آخر موعد لوجود القوات الأمريكية في بلدنا، وسنتخذ موقفًا مغايرًا في حال تخطوا هذا الموعد”، وحثّ الولايات المتحدة على عدم تشجيع كوادر أفغانستان المتعلمين من الأطباء والمهندسين على مغادرة بلادهم.

ويأتي ذلك بالتزامن مع استعراض الصحفيين تفاصيل عمليات الإجلاء من مطار كابل التي تشرف عليها قوات أمريكية وأخرى من دول التحالف، وفي هذا الصدد وجهت طالبان رسائل للسفارات الأجنبية في كابل لطمأنتهم بشأن أمنهم.

وعلى الصعيد المحلي، أكد متحدث الحركة أنها “أعلنت العفو عن الجميع ولن تستجوب أي معارض”، في محاولة لطمأنه جميع الأفغان بشان مصيرهم بعد حكم طالبان.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات