الواشنطن بوست: لقاء سري بين مدير المخابرات الأمريكية وزعيم طالبان في كابل

مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز (رويترز)

نقلت (صحيفة الواشنطن بوست) اليوم الثلاثاء عن مسؤولين أمريكيين-لم تسمهم- قولهم إن مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز التقى بزعيم حركة طالبان الملا عبد الغني برادر في كابل أمس الإثنين.

ونقلت رويترز عن مصدرين أمريكيين أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أرسل مدير وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه) ليجتمع بزعيم حركة طالبان، في أعلى مستوى للقاء دبلوماسي بين الجانبين منذ استيلاء الحركة على كابل.

وقال مسؤول أمريكي ومصدر مطلع على أنشطة الحكومة لرويترز اليوم الثلاثاء إن مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز اجتمع بزعيم طالبان الملا عبد الغني برادر.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن الصحيفة الأمريكية، إن مدير المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز عقد اجتماعا سريا بنائب زعيم طالبان الملا عبد الغني برادر، هو الأعلى مستوى بين مسؤول أمريكي وحركة طالبان.

وقالت” يدل قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن إيفاد بيرنز المعروف بأنه الأكثر حنكة بين دبلوماسييه، إلى كابل على فداحة الأزمة التي تشهدها إدارته في مواجهة عمليات الإجلاء الفوضوية من العاصمة الأفغانية لآلاف الأمريكيين والأفغان”.

ولم تكشف (الواشنطن بوست) مضمون المحادثات لكن من المرجح أن تكون تناولت مهلة عمليات الإجلاء من مطار العاصمة الأفغانية حيث لا يزال آلاف الراغبين في الرحيل يحتشدون على أمل المغادرة.

وكثف الأمريكيون جهودهم اليوم الثلاثاء لإجلاء آلاف الأفغان والأجانب من كابل في أسرع وقت ممكن بعدما حذرت طالبان من أنها لن تسمح بهذه العمليات بعد مهلة أسبوع.

 إجلاء الآلاف

وقال مسؤول في البيت الأبيض اليوم الثلاثاء إن رحلات جوية للجيش الأمريكي وقوات التحالف أجلت 21 ألف و600 شخص من العاصمة الأفغانية كابل خلال 24 ساعة منذ الساعات الأولى من صباح أمس الإثنين.

وأوضح المسؤول أن 37 رحلة جوية أمريكية نقلت نحو 12 ألف و700 ونقلت 57 رحلة أخرى للتحالف نحو 8 آلاف و900 شخص آخرين.

وفي ذات الشأن أبدت روسيا استعدادها للوساطة في أفغانستان إلى جانب الصين وأمريكا وباكستان.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء إن بلاده والصين والولايات المتحدة وباكستان مستعدة للوساطة في حل الأزمة في أفغانستان.

وأكد في الوقت نفسه أن روسيا تعارض فكرة السماح للاجئين الأفغان بدخول منطقة آسيا الوسطى التي كانت تابعة للاتحاد السوفيتي، الواقعة بين روسيا وأفغانستان، أو نشر قوات أمريكية هناك.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات