بعد قصف غزة.. استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال شمالي الضفة (فيديو)

الفتى الفلسطيني عماد حشاش استشهد برصاص الاحتلال (مواقع التواصل)

استشهد فتى فلسطيني فجر اليوم الثلاثاء برصاص جيش الاحتلال خلال اقتحام قوات إسرائيلية لمخيم بلاطة شرق نابلس شمالي الضفة الغربية لاعتقال شخص.

وأكد مدير مركز الاسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بنابلس، استشهاد الفتى عماد حشاش (16 عامًا) في مخيم بلاطة عقب اقتحامه من قبل قوات الاحتلال، كما اعتقلت كذلك الشاب سعد الكعبي من المخيم.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان استشهاد الطفل بعدما أدخل فجر اليوم الثلاثاء مستشفى (رفيديا) الحكومي مصابًا برصاصة حية في الرأس.

ويعارض الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة اقتحام الجيش الإسرائيلي لمخيماتهم أو قراهم فتقع مواجهات في كل مرة تنفذ فيها قوات الاحتلال اعتقالات أو اقتحامات بحسب مصادر أمنية فلسطينية.

وأدان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم بلاطة شرق نابلس وأدت لاستشهاد الفتى عماد حشاش.

وطالب اشتية العالم بإدانة هذه الجريمة ومحاسبة الاحتلال على جرائمه المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

غارات على غزة

وشنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس الإثنين، سلسلة غارات على موقع تابع للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وقصفت طائرات الاحتلال موقعا للمقاومة في خانيونس جنوبي قطاع غزة بالإضافة إلى عدد من الأهداف في مناطق متفرقة من القطاع.

وأفادت القناة 13 الإسرائيلية أن سلاح الجو قصف أهدافا في قطاع غزة ردًا على إطلاق بالونات حارقة من القطاع.

وتسببت بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة أمس الإثنين، باندلاع حرائق في جنوب إسرائيل كما أعلنت سلطة الإطفاء الإسرائيلية.

والمرة الأخيرة التي تسببت فيها بالونات حارقة من غزة باندلاع حريق في إسرائيل كانت في السادس من أغسطس/آب، وردت إسرائيل بضربات جوية.

وتتهم إسرائيل، فلسطينيين من قطاع غزة بإطلاق بالونات طائرة مُحملة بمواد حارقة تتسبب في اندلاع النيران في الأراضي الزراعية عند سقوطها.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية في غزة مسؤوليتها عن إطلاق البالونات، في وقت تحمل إسرائيل حركة حماس مسؤولية أي خروق مصدرها القطاع الذي يخضع لحصار إسرائيلي مشدد منذ نحو 15 عاما.

وفي 21 مايو/أيار، أعلنت إسرائيل وحماس وقفًا لإطلاق النار أنهى عدوانا على قطاع غزة استمرّ 11 يومًا وأسفر في الجانب الفلسطيني عن سقوط 260 شهيدا بينهم 66 طفلا، وفي الجانب الإسرائيلي عن سقوط 13 قتيلًا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

استشهد شاب فلسطيني وأصيب مئة آخرون في مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال فعاليات منددة بالاستيطان، وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الفتى محمد منير (17 عاما) استشهد متأثرا بجراح حرجة.

أثار نبأ استشهاد الفتى محمد التميمي (17 عاما) متأثرا بإصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي موجة غضب عبر المنصات الفلسطينية، واستنكر ناشطون جرائم الاحتلال المستمرة التي أودت بحياة الطفل الفلسطيني.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة