“هجمات مدروسة”.. الملك محمد السادس: المغرب مستهدف ويتعرض لعدوان مقصود

ملك المغرب محمد السادس (وكالة الأنباء المغربية)

قال ملك المغرب محمد السادس في خطاب مساء أمس الجمعة إن بلاده تتعرض لهجمات مدروسة من قبل بعض الدول والمنظمات وأنه تم تجنيد كل الوسائل الممكنة الشرعية وغير الشرعية في ذلك.

وأوضح ملك المغرب خلال خطاب بمناسبة الذكرى الثامنة والستين لثورة الملك والشعب أن” المغرب مستهدف، لأنه دولة عريقة تمتد لأكثر من 12 قرنًا، فضلا عن تاريخها الأمازيغي الطويل وتتولى أمورها ملكية مواطنة، منذ أكثر من 4 قرون”.

وأشار إلى أن” المغرب يتعرض على غرار بعض دول اتحاد المغرب العربي، لعملية عدوانية مقصودة من قبل أعداء وحدتنا الترابية الذين ينطلقون من مواقف جاهزة ومتجاوزة ولا يريدون أن يبقى المغرب حرا، قويا ومؤثرًا”.

العلاقات مع دول أوربية

وفي خطابه بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب تناول ملك المغرب العلاقات مع بعض الدول الأوربية وقال” يوجد قليل من الدول خاصّة الأوربية، تعد من الشركاء، تخاف على مصالحها الاقتصادية وعلى أسواقها ومراكز نفوذها بالمنطقة المغاربيّة”.

وأضاف ملك المغرب بالقول” يريدون أن نصبح مثلهم من خلال خلق مبررات لا أساس لها من الصحة واتهام مؤسساتنا الوطنية، بعدم احترام الحقوق والحريات لتشويه سمعتها ومحاولة المس بما تتميز به من هيبة ووقار”.

وأوضح قائلًا” لا يريدون أن يفهموا بأن قواعد التعامل تغيرت، وبأن دولنا قادرة على تدبير أمورها، واستثمار مواردها وطاقاتها، لصالح شعوبنا”.

وأضاف” لذا تم تجنيد كل الوسائل الممكنة الشرعية وغير الشرعية وتوزيع الأدوار واستعمال وسائل تأثير ضخمة لتوريط المغرب في مشاكل وخلافات مع بعض الدول”.

وتطرق الملك إلى الحديث عن التنمية وقال إن هناك تقارير تجاوزت الحدود، وعوضا أن تدعو إلى دعم جهود المغرب في توازن بين دول المنطقة، قدمت توصيات بعرقلة مسيرته التنموية بدعوى أنها تخلق اختلالا بين البلدان المغاربية”.

وقال ملك المغرب إن “مؤامرات أعداء وحدتنا الترابية، لا تزيد المغاربة إلا إيمانا وإصرارا، على مواصلة الدفاع عن وطنهم ومصالحه العليا” مؤكدا مواصلة المسيرة.

وأكد أن المغرب لا يقبل أن يتم المساس بمصالحه العليا، ويحرص في ذات الوقت على إقامة علاقات قوية وبناءة ومتوازنة وخاصة مع دول الجوار.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة