أنباء سارة عن رضيع كابل الذي هزت صورته العالم (فيديو)

أنباء سارة عن رضيع كابل الذي هزت صورته العالم

جاءت أنباء سارة عن الرضيع الأفغاني الذي ظهر في مقطع فيديو أثار جدلًا واسعًا وهو في أيدي جنود أمريكيين تناولوه من حشد من الناس عبر حائط محصّن وهو يصرخ متدليًا.

ونقلت صحيفة (النيويورك تايمز) اليوم السبت خبرًا عن مسؤولين أمريكيين مفاده أن الرضيع الذي سُلم إلى مشاة البحرية الأمريكية في مطار كابل ” آمن الآن وتم لم شمله بأسرته”.

وعلقت الصحيفة قائلة “على مدى عقدين من الزمن أدرك الأمريكيون التكلفة البشرية للحرب في أفغانستان في المقام الأول من خلال مقتل الآلاف من الجنود الأمريكيين والأفغان”.

وأضافت” لكن هذا الأسبوع، سلطت صور الأطفال الرضع والأطفال الصغار الذين تم رفعهم للقوات الأمريكية، الضوء على الخسائر التي لحقت بالأبرياء مما أثار ردود فعل عاطفية من الناس في جميع أنحاء العالم”.

 

وأثارت مشاهد الفوضى في مطار كابل موجة من الانتقادات، إلا أن المتحدث باسم مشاة البحرية الأمريكية جيمس ستينجر، أعلن أن الرضيع بخير وأنه تم لم شمل والديه معه.

وكتب الرائد في رسالة بالبريد الإلكتروني نقلتها الصحيفة الأمريكية، أن الطفل الرضيع الذي شوهد في الفيديو نُقل إلى مركز للعلاج في الموقع، وتلقى رعاية طبية.

وخارج مطار حامد كرزاي في كابل، تجمع حشد من الأفغان يوم الخميس -على الجانب الذي تسيطر عليه طالبان- من جدار خرساني يعلوه أسلاك شائكة للتوسل لمجموعة من مشاة البحرية للسماح لهم بدخول المطار.

 

وقالت (النيويورك تايمز) إن رضيعًا لم يتجاوز عمره بضعة أشهر، برز فجأة على أيدي الحشود ورفع الطفل حتى يراه الجنود.

وأضافت “قام أحد أفراد مشاة البحرية الأمريكية بجذب الرضيع من ذراع واحدة، كما لو كان يتعامل مع قطعة من الأمتعة، ومرر الطفل خلفه قبل أن يعود لمراقبة الحشد”.

وقال الصحفي والناشط الأفغاني عمر حيدري الذي نشر المقطع الأصلي للحادثة إن هذه اللقطة تختزل الفوضى والخوف الموجود في مطار كابل، وتمثل رسالة إدانة موجهة للمجتمع الدولي بسبب تخليه عن أبناء الشعب الأفغاني بعد سقوط كابل تحت أيدي حركة طالبان.

 

وتسبب مقطع الفيديو الذي يظهر تسليم الرضيع عبر الأسلاك الشائكة بمطار كابل جدلًا على منصات التواصل بتعليقات تعبر عن الحزن والخيبة من الطريقة التي أدارت بها الحكومة الأمريكية عملية الانسحاب.

ووصف الرئيس الأمريكي جو بايدن الصور التي انتشرت صورة واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتي نقلت معاناة الكثيرين بعد قرار الانسحاب بـ”المفجعة”.

وقال إن الولايات المتحدة لديها 6000 جندي من أفضل الرجال والنساء المقاتلين في أمريكا يعملون اليوم على استعادة النظام في مطار حامد كرزاي الدولي في كابل لإخراج الناس من البلاد.

 

وشهد مطار كابل خلال الأيام الماضية حالة من الفوضى وحاول المئات من المواطنين الأفغان الوصول إلى داخل مطار كابل، من أجل اللحاق بواحدة من الطائرات وبعضهم يحمل أطفالًا.

وأعلن فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن، أنه لا يستطيع ضمان “النتيجة النهائية” لعملية الإجلاء في كابل، معتبرًا أنها واحدة “من الأصعب في التاريخ”.

 

وقال خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض مساء أمس الجمعة “عملية الإجلاء هذه خطرة، إنها تنطوي على أخطار بالنسبة إلى قواتنا المسلحة وتنفذ في ظروف صعبة”.

وفي كابل يستمر آلاف الناس في التدفق على المطار وهم محصورون بين حواجز تفتيش تابعة لطالبان وأسلاك شائكة نصبها الجيش الأمريكي في المطار الذي يشكل المخرج الوحيد لآلاف المدنيّين الأفغان الراغبين في المغادرة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة