على غرار “تسلم الأيادي”.. لطيفة تفجر جدلا في تونس بأغنية “يحيا الشعب” (فيديو)

أثارت الفنانة التونسية لطيفة العرفاوي جدلًا واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي بعد إصدارها أغنية حملت عنوان (يحيا الشعب)، إذ رأى كثيرون أنها تشبه أغنية (تسلم الأيادي) المصرية في مضمونها وتوقيتها.

وتقول كلمات الأغنية “يحيا الشعب، يسقط كل عدو للشعب”، وهو ما اعتبره مدونون دعمًا واضحًا لقرارات الرئيس التونسي قيس سعيد في 25 يوليو/تموز الماضي التي اعتبرتها قوى سياسية عديدة في البلاد “انقلابًا”.

ونشرت مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة،الأغنية عبر صفحتها على فيسبوك، كما نشرها التلفزيون الرسمي التونسي على صفحاته لكنه اضطر لحذفها لاحقًا بعد موجة من التعليقات الساخرة.

وتعليقًا على الأغنية كتب الإعلامي سمير الوافي “أكبر إساءة للرئيس قيس سعيد مصدرها ليس أعدائه ولا معارضيه، فهؤلاء يسهل تمييز مواقفهم وتقييم موضوعاتهم، لكن بعض الموالين له ولاء أعمى وبعض المتملقين والمنافقين والخائفين أساءوا له إليه أكثر من هؤلاء. أغنية لطيفة إساءة بالغة له، وتعابير التقديس والتأليه تسيء له، ومظاهر التمجيد الأعمى المتملقة الزائفة”.

ودون الصحفي سالم بولبابة “فيروز وحدت لبنان، وأم كلثوم وحدت العرب، ولطيفة راكشة (مقيمة) في دبي وتغني لنا: اللي مش عاجبوا على برا. على وين يا طويلة العمر؟”.

وكتبت الناشطة رانيا الحمامي “جميل تفاعل لطيفة العرفاوي مع الأحداث في تونس وحسها الوطني الذي عبرت عنه بطريقتها في وقت وجيز بعد 25 يوليو. لكن كان أجمل أن تتفاعل عندما كانت تونس تغرق وتحاول إنقاذها حتى بكلمة كما فعلنا”.

وعلّق عادل “كان عندي أمل صغير إنه ما يطلع انقلاب وما زلنا بعيدًا قليلًا عن السيناريو المصري. جاءت لطيفة العرفاوي وخيبت ما بقي من آمال. أرى أننا في اتجاه (صبّح على تونس بدينار) في مصر عندهم حسين الجسمي وفي تونس عندنا لطيفة العرفاوي”.

وكتب الصحفي عائد عميرة “ما فشلت فيه النهضة نجحت فيه لطيفة العرفاوي من حيث لا تدري”، ووصف فاتح بن حمو الأغنية باعتبارها “تسلم الأيادي الطبعة التونسية”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قالت مراسلة صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية فيفيان يي أمس الأحد إن الرئيس التونسي قيس سعيد ألقى عليهم محاضرة عن الدستور الأمريكي وتعهد بحماية الحريات الصحفية إلا أنه لم يسمح لهم بطرح أي سؤال.

2/8/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة