طفلة مقدسية: الاحتلال الإسرائيلي هدم أحلامنا (فيديو)

الطفلة المقدسية غزل مطر
الطفلة المقدسية غزل مطر (مواقع التواصل)

يواصل الاحتلال الإسرائيلي استهداف منازل الفلسطينيين في بلدة سلوان وغيرها من مناطق القدس الشرقية وهدمها بزعم البناء من دون تصريح، في حين تمتنع البلدية عن إصدار تراخيص بناء لهم.

وفي حديث للجزيرة مباشر، قالت الطفلة المقدسية غزل محمد مطر إن الاحتلال الإسرائيلي هدم أحلامها وأحلام أسرتها ببلدة سلوان، وأنه لا ملجأ يذهبون إليه بعد هدم منزلهم.

وأضافت أن الشرطة أخبرت عائلتها، أمس الجمعة، بالموعد النهائي لهدم البيت، ما اضطر والدها إلى هدم بيته بيده تفاديًا للغرامة التي سيوقعها عليه الاحتلال إن نفذت قواته عملية الهدم.

وتابعت “لا نعرف أين نذهب، وضعنا أغراضنا في كراتين لحين العثور على مكان ننتقل إليه”.

وأوضح والدها محمد مطر أن الاحتلال داهم منزله، اليوم السبت، وطالبه بتنفيذ الهدم الفوري، وإلا ستنفذ آليات البلدية خلال الأسبوع الجاري قرار الهدم، وعليه دفع أجرة الهدم التي تتراوح بين 50 و100 ألف شيكل.

وأشار مطر إلى أنه باشر تفريغ وتفكيك محتويات المنزل ثم بدأ بعملية الهدم الداخلية، مضيفًا أن منزله قائم منذ نحو 8 سنوات، وفرضت عليه مخالفة بناء قيمتها 30 ألف شيكل، حتى أصدرت البلدية مؤخرًا قرار الهدم النهائي للمنزل.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي استهداف منازل الفلسطينيين ببلدة سلوان وحي الشيخ جراح بدعوى البناء من دون ترخيص.

والثلاثاء الماضي، قال فخري أبو دياب عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان (غير حكومية) لوكالة الأناضول إن طواقم البلدية وصلت برفقة قوات من الشرطة إلى بلدة سلوان حيث شرعت بهدم عدد من المنازل.

وأشار أبو دياب إلى أن قوات الاحتلال هدمت منزلًا لشقيقين يعيشان فيه منذ 10 سنوات، وأن طواقم البلدية وصلت إلى المنزل من دون سابق إنذار، مؤكدًا أن البلدية تمتنع عن منح رخص البناء للفلسطينيين، وأن الهدم جزء من عملية تصفية وجود الفلسطينيين في بلدة سلوان ومدينة القدس الشرقية.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أعلنت مؤخرًا أنها قررت هدم عشرات المنازل في حي البستان (ببلدة سلوان) وطرد عشرات العائلات الأخرى من منازلها في حي بطن الهوى في ذات البلدة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل