تركيا تستثمر 100 ألف هكتار زراعي بالسودان

رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ونائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي (سونا)

قال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي إن السودان وافق على تخصيص 100 ألف هكتار من الأراضي الزراعية لتشغيلها من قبل تركيا في إطار الشراكة الاقتصادية بين البلدين.

وأبدى نائب الرئيس التركي استعداد تركيا لنقل خبراتها في مجال التكنولوجيا الزراعية للسودان بجانب المشروعات الدفاعية والبنى التحتية.

ووصل رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان إلى العاصمة التركية أنقرة، أمس الخميس، في زيارة رسمية تستمر يومين تلبية لدعوة الرئيس أردوغان.

ويرافق البرهان وفد يضم وزراء الدفاع ياسين إبراهيم والخارجية مريم المهدي والمالية جبريل إبراهيم والزراعة الطاهر إسماعيل ومدير المخابرات العامة جمال الدين عبد المجيد.

وقال أوقطاي “تقرر خلال المباحثات المثمرة، أمس، مع الرئيس رجب طيب أردوغان تخصيص 100 ألف هكتار -مليون دونم من الأراضي الزراعية في السودان- كمرحلة أولى لتشغيلها من قبل بلادنا، كما تم الاتفاق على زيادة هذه المساحة مستقبلا”.

وأوضح أن المباحثات بين البلدين أسفرت عن توقيع 7 اتفاقيات ومذكرات تفاهم شملت مجالات الطاقة والدفاع والمالية والإعلام.

وعن مجالات التعاون في قطاع التعدين، أوضح أوقطاي أهمية التعاون التجاري مع السودان في هذا المجال وقال “أنا على ثقة في أن دعم السودان من الشركات التركية سيسهم في حل المشاكل في هذا القطاع”.

وأشار إلى أن وجود استثمارات تركية بقيمة 314 مليون دولار، وتنفيذ شركات المقاولة التركية 90 مشروعا في السودان وافتتاح فرع بنك تركي في الخرطوم هي أمثلة على العلاقات النامية بين البلدين.

وعن حجم التبادل التجاري بين تركيا والسودان، قال إنه سجل 480 مليون دولار خلال 2020، معربا عن ثقته بتجاوزحجم التبادل التجاري بين البلدين ملياري دولار خلال السنوات الخمسة المقبلة.

من جانبه، كشف رئيس مجلس السيادة السوداني عن دعم الحكومة الانتقالية بجميع مكوناتها للشراكة السودانية التركية لدفع عجلة الاقتصاد عبر الاستفادة من الإمكانات التي تتمتع بها تركيا.

وأكد خلال مخاطبته، صباح اليوم الجمعة، لقاء رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك حرص السودان على إزالة كل العقبات التي تواجه المستثمرين لرفع قيمة التبادل التجاري بين البلدين إلى ملياري دولار.

وقال البرهان إن التغيير الجذري الذي حدث في السودان سهّل اندماجه في المجتمع الدولي ومنظومته الاقتصادية وسيمضي به بخطى واثقة لبناء دولة المواطنة وتحقيق أهداف ثورة ديسمبر.

وأعرب البرهان عن تقدير السودان للدعم الكبير الذي ظلت تقدمه تركيا لبلاد في شتى المجالات مشيرا إلى أزلية علاقة البلدين القائمة على الإرث التاريخي المتبادل بين شعبيها.

محادثات بناءة

وأكد نائب الرئيس التركي أن المباحثات التي أجراها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع البرهان كانت مثمرة وبناءة.

وقال أقطاي إن كل الاتفاقيات التي تم توقيعها مع السودان ستكون سارية وفاعلة بما يعزز التعاون بين البلدين.

وقال إن الحكومة التركية ستعزز التشاور مع المستثمرين بما يدعم خططهم للاستثمار مشيرا إلى أن تركيا ستطرح ميزانية مقدرة للاستثمار في السودان.

 

العلاقات التركية السودانية

وتشهد العلاقات بين أنقرة والخرطوم تطورا منذ وصول حزب (العدالة والتنمية) إلى السلطة في تركيا أواخر عام 2002، حيث وضع خطة طموحة لتعزيز التواصل مع البلدان الأفريقية.

كما شهدت العلاقات الثنائية حراكا واسعا منذ زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السودان في ديسمبر/كانون أول 2017، والتي وقعت خلالها 22 اتفاقية ومذكرة تفاهم في مختلف المجالات.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال مصدر سوداني مسؤول للجزيرة، إن السودان تكبد كلفة اقتصادية عالية لمجابهة أي تداعيات لعملية التعبئة الثانية لسد النهضة، وليس لديه الاستعداد لتحملها في المستقبل، مؤكدا العودة للتفاوض بمنهجية جديدة.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة