الجزائر تنتفض بعد قتل شاب ظلما بتهمة إشعال الحرائق (فيديو)

الشاب الضحية جمال بن إسماعيل
الشاب الضحية فنان موسيقي يدعى جمال بن إسماعيل (مواقع التواصل)

أثارت واقعة قتل شاب جزائري وإضرام النار في جثته من قبل مواطنين غاضبين بتهمة إشعال حرائق الغابات صدمة وضجة في البلاد لا سيّما بعدما تبيّن أنه بريء وأنه جاء متطوعًا لتقديم المساعدة محملًا بالعتاد.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو متداولة عبر منصات التواصل الاجتماعي عددا كبيرا من المواطنين وهم يحرقون شخصًا اشتبهوا في إضرامه النيران بالغابات، التي أودت بحياة نحو 69 مواطنًا بينهم 20 عسكريًا.

وأظهرت اللقطات لحظات سحل الشاب وقتله في مدينة (الأربعاء ناث ايراثن) بمنطقة القبائل في الجزائر للاشتباه في محاولة افتعاله حرائق غابات في المنطقة.

وحسب مقاطع الفيديو، ألقت مجموعة من الشبان القبض عليه وأصروا على تصفيته ليتدخل رجال الشرطة وينتزعوه منهم لأخذه للتحقيق، ولكن عاد الشبان الغاضبون وسحبوه من سيارة الشرطة وقتلوه وحرقوا جثته وصوَّروا ذلك، ما أثار استنكارًا واسعًا.

وبعد ساعات قليلة من انتشار فيديو الشاب، ردت مجموعة من الأشخاص من مدينة مليانة بولاية المدية (80 كيلومترًا غرب العاصمة) على الفيديو، مؤكدين أن الذي تم إحراقه هو ابن مدينتهم.

وأكدوا أن الشاب الضحية فنان موسيقي يدعى جمال بن إسماعيل وقد تنقل للمنطقة المتضررة محملًا بالعتاد من أجل تقديم المساعدة للأهالي في إخماد حرائق تيزي وزو.

وأثارت الواقعة استياءً وغضبًا عامًا واسعًا في الجزائر، وتعاطفًا مع الضحية وعائلته وسط دعوات لمحاسبة المعتدين والقتلة، كما خرجت مظاهرات كبرى في المنطقة التي ينحدر منها الشاب الضحية مطالبة بالقصاص.

وبثت مواقع جزائرية لقطات فيديو للواقعة ومناشدات لإنقاذه وتحري الحقيقة وشهادة أهالي منطقته ببراءته، كما بثت فيديو لوالد الضحية الذي رفض أن تُستغل وفاة فلذة كبده لإشعال نار الفتنة وطالب السلطات بتطبيق القانون.

وذكرت تقارير إخبارية محلية أن أعيان منطقة القبائل وممثلي قرى (الأربعاء ناث إيراثن) سيتوجهون إلى مليانة غدا لتقديم الاعتذار والتعازي نيابة عن المنطقة لأسرة الشاب الضحية جمال.

وبث آخرون لقطات وصورًا سابقة للشاب أثناء تقديمه المساعدات وأثناء عزفه الموسيقى أيضًا، معبرين عن صدمتهم لنهاية حياة جمال الذي قُتل ظلمًا بسبب إنسانيته.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية