عضو بـ “الأعلى الليبي”: تصريحات حفتر إعلان تمرد وبداية لتكرار سيناريو يستحيل معه إجراء انتخابات (فيديو)

وصف عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، بلقاسم قزيط، حديث اللواء المتقاعد المتقاعد خليفة حفتر أن “قواته لن تخضع لأي سلطة باسم المدنية أو غيرها”، بأنه “إعلان مجلجل لفشل كل الجهود السياسية”.

وقال في مداخلة على الجزيرة مباشر، إن إعلان حفتر هو تمرد على السلطات التي أنتجتها التوافقات برعاية دولية ما يعني أنه لا يوجد أي ضغط دولي حقيقي وتمهيد لبناء توافق ولا يوجد أي تمهيد لانتخابات، مع غياب “أية قوة دولة لإخافة الناشزين والمتنمرين”.

وأكد عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، أن تلك الخطوة هي تمهيد لتكرار سيناريوهات 2014 و2015، وأن ما قاله حفتر ليس بزلة لسان وستعقبها خطوات، مشيرًا إلى أنه ستكون هناك حالة مشابهة لما حدث في 2016 و2017، ما يعني استحالة إجراء انتخابات.

وعن رد فعل الحكومة برئاسة عبد الحميد الدبيبة حول ما قاله حفتر، قال قزيط إن الحديث الآن ينتظر أن يكون عن موقف المجتمع الدولي الذي كان يتحدث “بتصريحات طنانة” عن إجراء الانتخابات في ديسمبر/كانون الأول العام الجاري.

وقال إن الحكومة اتخذت العديد من الخطوات التي مهدت الطريق لهذا الخروج (في إشارة إلى موقف حفتر) وأنها ساهمت “برعونتها وأخطائها” المتكررة لهذا الموقف من خليفة حفتر.

وعن البديل والحديث عن مستقبل ليبيا في الفترة المقبلة في حال عدم إجراء الانتخابات، قال قزيط إن الانتخابات ليست وصفة سحرية لاستقرار ليبيا، وأنها إذا تمت وفق شروط معينة ستنتج استقرارًا وإذا تمت في غياب شروطها التقليدية ستنتج فوضى.

وقال إنه وفق الظروف الحالية في ليبيا لا يوجد أحد يشتغل على الانتخابات، وأن المجتمع الدولي الذي قام برعاية اتفاق المصالحة في ليبيا وتدخل عام 2011 لحماية المدنيين، لم يقم بواجبه السياسي والأخلاقي.

وأكد قزيط أن الملف الليبي لا يحظى بالاهتمام، فلم يصرح الرئيس الأمريكي والروسي بأي تصريحات خاصة بالملف، وأن الحديث عن ليبيا الآن “لا يصدر إلا من خلال تصريحات جوفاء من سفراء”، رغم أن القضية الليبية على المستوى الدولية تناقش من قبل رؤساء.

وقال إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن حتى عندما تحدث عن ليبيا كان حديثه ينم عن “جهل بالملف”، وتحدث فقط عن إجراء الانتخابات في ديسمبرأيلول، دون ممارسة ضغوط لازمة للتمهيد لإجرائها.

وكان حفتر قد قال في كلمة أمس الإثنين إن” قواته لن تخضع لأي سلطة باسم المدنية أو غيرها”، مضيفًا بأنها “ستتعامل فقط مع سلطة ينتخبها الشعب مباشرة”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

طالبت جمعية “أسر شهداء بركان الغضب” الليبية، اليوم السبت، المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها مليشيا الجنرال المتقاعد خليفة حفتر خلال هجومها على العاصمة طرابلس عام 2019.

17/7/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة