عمرو الشوبكي: هذه أهداف مصر من جلسة مجلس الأمن بشأن سد النهضة (فيديو)

أحد المراحل الإنشائية لسد النهضة الإثيوبي (غيتي - أرشيفية)

قال عمرو الشوبكي مستشار مركز الأهرام للسياسية والاستراتيجية في مصر إنه لا يتوقع أن تسفر جلسة مجلس الأمن الدولي غدا بشأن سد النهضة عن إصدار قرار يلزم إثيوبيا بعدم الملء الثاني من دون اتفاق مع دول المصب.

غير أنه أكد في لقائه على الجزيرة مباشر أن هذا لا يعني عدم ضرورة الذهاب لمجلس الأمن، إذ إنه يأتي في إطار التحول الذي شهدته الدبلوماسية المصرية في الأشهر الأخيرة فيما يخص “تبني الخطاب الخشن” على حد تعبيره.

وأوضح “إذا تابعنا الخطابات الرسمية المصرية خلال الأيام الماضية نجد أنها تبرز المخاطر التي تهدد السلم والأمن الدوليين في حال عدم التزام إثيوبيا بالاتفاق مع دول المصب”.

وأضاف “الذهاب لمجلس الأمن هو محاولة لإقناع الدول دائمة العضوية بالذات بأنه في حال تعذر الوصول لاتفاق بإصرار إثيوبيا على سياستها المتعنتة فإن كل الخيارات ستكون متاحة أمام مصر والسودان”.

وتابع “إذا لم تستجب إثيوبيا ولم يفعل مجلس الأمن شيئا ستكون جميع الخيارات مطروحة بما فيها الخيار الاضطراري الدفاعي العسكري، وعلينا ألا ننسى أن إثيوبيا مهددة داخليا بصراعات وأزمات عرقية”.

وأردف “سيكون يوم الخميس يوما حاسما وحتى لو لم يصدر قرار من جانب مجلس الأمن ستكون كل الأوراق السودانية والمصرية طرحت أمام المجتمع الدولي وكل الأفعال الخشنة ستصبح حينها مبررة ومشروعة”.

المصدر : الجزيرة مباشر