قتيلان و20 مفقودا في انهيار طيني ضخم وجرف منازل في اليابان (فيديو)

ظهر في لقطات بثها التلفزيون الياباني سيلًا من الوحول يدمر مباني في أتامي (رويترز)
ظهر في لقطات بثها التلفزيون الياباني سيلًا من الوحول يدمر مباني في أتامي (رويترز)

قالت سلطات الإنقاذ في اليابان إنها عثرت على جثتين بعدما تسبت انهيار طيني ضخم في بلدة وسط البلاد في جرف منازل، اليوم السبت، إثر أيام من تساقط أمطار غزيرة، بينما لا يزال نحو 20 شخصا في عداد المفقودين.

وظهر في لقطات بثها التلفزيون الياباني سيلًا من الوحل يدمر مباني في أتامي جنوب غرب العاصمة طوكيو، بينما كان سكان يحاولون حماية أنفسهم.

وأكد رئيس الوزراء يوشيهيدي سوغا أن خدمات الطوارئ أطلقت عملية إنقاذ وإخلاء مناطق، محذرًا من تساقط مزيد من الأمطار وفق الأرصاد.

وأخبرت السلطات نحو 25 ألف شخص بالانتقال إلى أماكن إقامة آمنة بينما أعلنت الحكومة حالة طوارئ في المنطقة وأرسلت الجيش لتقديم المساعدة.

وأعلن هيتا كاواكاتسو حاكم منطقة شيزووكا، العثور على شخصين “في حالة توقف القلب والتنفس” وهو تعبير يستخدم في اليابان قبل تأكيد الوفاة.

وقال للصحفيين “بسبب المطر الغزير، ارتخت التربة وحصل انزلاق تزايدت سرعته وجرف منازل مع ناس”، وأضاف “نحو 20 شخصًا لا يزالون في عداد المفقودين بعدما جرفتهم السيول الوحلية”.

وأظهر مقطع مصور من مكان الكارثة نشر على منصة تيك توك، سيلا هائلا من الوحول والركام ينزلق ببطء على طريق منحدر ويكاد يبتلع سيارة بيضاء سارعت للمغادرة قبل وصول السيول التي ازدادت سرعة وقوة.

وبُثت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي لفيضانات تجرف أنقاض منازل مدمرة، وفي لقطات أخرى تُسقِط السيول أعمدة كهربائية وتغمر مساحات كبيرة من الأراضي، وسيارات تغمرها المياه جزئيًا وعمال إنقاذ يخوضون في مياه بقارب نجاة صغير.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الرسمية إن الأمطار التي غمرت المدينة منذ أمس الجمعة تجاوزت بالفعل متوسط مستويات يوليو/تموز في مقاطعتي شيزوكا، حيث يقع أتامي، وكاناجاوا المجاورة.

وبلغ معدل تساقط المياه في أتامي 313 ميلمترًا في غضون 48 ساعة مقارنة بمعدل شهري قدره 242.5 ميلمترًا في يوليو عادة.

وانقطعت الكهرباء عن قرابة 2800 منزل في أتامي، بحسب شركة طوكيو للطاقة الكهربائية.

وأُوقف خط القطارات السريع بين طوكيو وأوساكا مؤقتا بسبب الأمطار الغزيرة فيما تأثرت حركة القطارات المحلية في المناطق المتضررة بما في ذلك القطار الطلقة فائق السرعة.

وتشهد غالبية مناطق اليابان حاليًا موسم أمطار يتسبب عادة بفيضانات وسيول وانزلاقات تربة ما يدفع السلطات إلى إصدار أوامر بإجلاء السكان. وفي 2018 تسببت فيضانات في غرب اليابان بمقتل أكثر من مئتي شخص.

ويرى علماء أن هذه الظاهرة تفاقمت بسبب تغير المناخ لأن ارتفاع الحرارة في الغلاف الجوي يجعله يحتفظ بكميات أكبر من المياه مما يزيد من احتمالات هطول أمطار غزيرة ومن كثافتها.

يشار إلى أنه خلال السنوات العشر الماضية، وفقا لبيانات رسمية، كان هناك متوسط حوالي 1500 انهيار أرضي سنويا في اليابان وهو ما يعادل ضعف ما كان عليه في العقد السابق.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة