“بالتوكتوك أخدم الأقصى”.. المرابطة المقدسية نفيسة خويص تروي حكايتها

تنطلق الحاجة نفيسة خويص (66 عاما) عبر (التوكتوك) الخاص بها، كي تؤدي صلواتها في المسجد الأقصى المبارك المُبعدة عنه بأمر من الاحتلال، لكنها تُصلّي عند أقرب نقطة للمسجد الأقصى.

وتقول خويص “اشتريت التوك توك للذهاب به إلى الأقصى، حتى لا اتأخر على جميع الصلوات فيه، ولا أبعد عن الأقصى، حيث إنني ممنوعة من الاقتراب بأكثر من 100 متر على الأبواب، وفي طريقي أنادي على هذا وذاك من كبار السن، واسألهم إن كانوا متوجهين للأقصى كي أقلّهم معي عبر طريق باب الأسباط”.

وفي 22 يوليو/تموز الماضي، وبينما كان المتطرفون يحيون ذكرى خراب الهيكل المزعوم بتكثيف اقتحاماتهم للمسجد الأقصى، لم تتمالك خويص نفسها رغم علمها بخطورة ما تقوم به، فوقفت على إحدى المصاطب المقابلة لباب السلسلة بعدما تجولت في باحات المسجد التي عجت بالمتطرفين، وبدأت بالهتاف والصراخ عندما انبطح أحدهم على الأرض لأداء طقوس تلمودية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة