ما لا تعرفه عن ضمور العضلات : مع الحكيم (فيديو)

تقول الإحصاءات إنه كل 90 دقيقة تُشخّص حالة بمرض ضمور العضلات، وقد يتوفى البعض جراء هذا المرض ويصاب به واحد من كل 3500 طفل.

في حوار على شاشة الجزيرة مباشر، أوضح الدكتور ثائر عيلان أخصائي الأمراض العصبية أن مرض ضمور العضلات يصيب الرجال بشكل أكبر من النساء،  ومع تقدم العمر يتساوى معدل الإصابة بين الجنسين.

وأوضح عيلان في لقائه ببرنامج “مع الحكيم” أن 90% من حالات ضمور العضلات تحدث من دون تاريخ مرضي عائلي، وهو ما يُعرف باسم المرض المتقطع، فيما تحدث 10% من الإصابات بسبب الوراثة، من خلال جين متحور وهو ما يجعل من الصعب التنبؤ بالمرض.

ومن المعلومات التي حيرت العلماء أنه -ولأسباب غير معروفة- من المحتمل أن يكون قدامى المحاربين العسكريين أكثر عرضة للإصابة بالمرض بمقدار الضعف مقارنة بعامة الناس.

ومن بين الأفراد البارزين الذين شُخِّصوا بمرض ضمور العضلات: الفيزيائي وعالم الكونيات ستيفن هوكينغ، ومنشئ برنامج الأطفال (سبونغبوب سكوير بانتس) ستيفن هيلنبرغ، ونائب رئيس الولايات المتحدة السابق هنري أوالاس.

وأخيرا لاعب الكرة المصري مؤمن زكريا الذي لم يتم التعرف على سبب مرضه حتى الآن، فهناك من يربط ذلك بوراثة فيما يرجح البعض الآخر أن الأسباب مختلفة.

ووفق الأبحاث، فقد يتعدد مرض ضمور العضلات ليصل إلى 60 نوعا، وهو ما جعل حصر أسبابه وأعراضه عصية على المتخصصين.

ووفق ضيف البرنامج، فإن ضمور العضلات يتضمن بداية تدريجية -وهو غير مؤلم بشكل عام- ويمكن أن تتنوع الأعراض الأولية باختلاف الأشخاص والأعمار، فقد يواجه أحد الأشخاص صعوبة في الإمساك بالقلم أو تحريك اليد بشكل سليم.

وتختلف الأعراض المبكرة الأخرى فقد تشمل التعثر، وإسقاط الأشياء، والتعب المزمن في الذراعين/ الساقين، فضلا عن تشنجات العضلات.

أما بالنسبة للأطفال قد تظهر الأعراض على الأطفال من سن 3 إلى 5 سنوات، ويعاني الطفل آنذاك من التعب السريع أو صعوبة القيام من وضعيات الجلوس، كما يبرز تضخم في عظام الركبة.

ونظرًا لأن مرض ضمور العضلات يهاجم الخلايا العصبية الحركية فقط، فإن حواس البصر واللمس والسمع والتذوق والشم لا تتأثر لدى أشخاص كثر.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة