هل كان بسبب سد النهضة؟ جدال بعد ارتفاع منسوب مياه النيل الأزرق بالسودان (فيديو)

النيل الأزرق في الخرطوم (غيتي)
النيل الأزرق في الخرطوم (غيتي)

أكد خبير الموارد المائية حيدر يوسف أن حدوث الارتفاع غير المسبوق لمنسوب المياه في النيل الأزرق جاء نتيجة لأخطاء بشأن سد النهضة إذ كان من المفترض أن يحتجز الملء الثاني 13.5 مليار متر مكعب من المياه.

وقال خلال لقاء على الجزيرة مباشر، إن الخطأ في تنفيذ برنامج السد أدى إلى عدم تكملة الفتحة الوسطى ولذلك ملأت إثيوبيا 2 بدلًا من 13 مليار مكعب من المياه، لكن السودان كان قد استعد قبلها بفترة كافية وخزن المياه في خزاني جبل أولياء والروصيرص تحوطًا للنقص في المياه الذي كان متوقعًا نتيجة الملء الثاني.

وتابع “وعندما فشلت إثيوبيا في تكملة البرنامج كما كان معدًا اضطر السودان لأن يصرف حجما كبيرا من المياه المحجوزة خلف الخزانات كي يفسح المجال للفيضان القادم”.

وأردف “علينا أن نتابع متى ستبدأ أثيوبيا استكمال الملء الثاني لأنها قد تعود لاستكماله بعد الانتهاء من الارتفاع المطلوب للحائط في المنطقة الوسطى في الشهور الأولى من العام القادم وبشكل غير معلن إذ اعتادت إثيوبيا على اتخاذ قرارات بشكل فردي”.

وكان قد كشف مراسل الجزيرة في السودان عن ارتفاع غير مسبوق في مناسيب النيل الأزرق وأعلنت غرفة طوارئ الخريف والفيضانات في محافظة مروي شمالي السودان أن إدارة السد الذي يبعد نحو 400 كيلومتر شمال الخرطوم أفادت بوصول كميات كبيرة غير متوقعة من المياه إلى بحيرة السد.

وناشدت الغرفة المواطنين الحذر واتخاذ الإجراءات اللازمة لدرء خطر الفيضانات وحماية الجسور المنخفضة، وذلك بعد أن توقعت وزارة الري والموارد المائية السودانية زيادة في وارد مياه النيل الأزرق نتيجة الأمطار الغزيرة على الهضبة الإثيوبية.

وكان قائد سلاح الجو الإثيوبي يلما مرداسا قد قال إن القوات الجوية الإثيوبية لم ترفع عينها عن سد النهضة ولو للحظة واحدة، مشيرا إلى أن القوات الإثيوبية مستعدة لردع أي هجوم يسعى لتدمير إثيوبيا وفقا للأوامر الصادرة عن القيادة العامة في البلاد.

وما زالت مستجدات أزمة سد النهضة تحظى باهتمام كبير على منصات التواصل خاصة بعد التصريحات بشأن ارتفاع مناسيب المياه في النيل الأزرق بالسودان على نحو غير مسبوق.

وكتب المحلل السياسي الإثيوبي محمد العروسي “اتهام إثيوبيا وسد النهضة بكونهما سببا في فيضانات السودان الشقيق تدليس واتهام غير أخلاقي وغير مقبول! ولتسألوا معالي البروفيسور ياسر عباس عن الفيضانات وآثارها على السودان لولا سد النهضة!”.

ليرد عليه المدون المصري حسام إمام “إثيوبيا لا تريد اتفاقًا ملزمًا مع السودان. تريد أن تتحكم في المياه وقد تستخدمها كسلاح في المستقبل بعد كشفت نواياها في أراضي الفشقة”.

وكتب الناشط والطبيب السوداني أبازار حسن “خزان الروصيرص وكمية من المياه الواردة من الهضبة الإثيوبية اليوم. إذا استمر الوضع على ما هو عليه سيكون الفيضان كبيرا كما كان في العام الماضي. الناس تتحزم وتستعد وربنا يحفظ الأرواح والممتلكات، وعلى الجهات الحكومية أن تقوم بدورها كاملا في التوعية والإجلاء”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قالت الخارجية الإثيوبية إن مصر والسودان لم تتكبدا ضررا يذكر بعد التعبئة الثانية، وإذا جرت المفاوضات بحسن نية فإن الوصول إلى حل مربح للجميع، وإن التعبئة الثانية أزالت أي التباسات لدى دولتي المصب.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة