حجاج بيت الله الحرام يواصلون رمي الجمرات والمتعجلون يؤدون طواف الوداع (فيديو)

ضيوف الرحمن يؤدون طواف الوداع وسط إجراءات احترازية مكثفة (
ضيوف الرحمن يؤدون طواف الوداع وسط إجراءات احترازية مكثفة (

قبل مغيب شمس اليوم الخميس يغادر المتعجلون من الحجيج مشعر منى متوجهين إلى بيت الله الحرام في مكة المكرمة لأداء طواف الوداع، في ثاني أيام التشريق الموافق ثالث أيام عيد الأضحى المبارك.

أما من يفضل منهم أن يمضي أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 من ذي الحجة) فسيظل في مشعر منى حتى غد الجمعة، وتوجهت جموع الحجيج اليوم إلى منشأة الجمرات بمشعر منى لمواصلة رمي الجمرات الثلاث.

ويبيت ضيوف الرحمن في منى خلال أيام التشريق لرمي الجمرات، وتوجه الحجيج بداية من صباح أمس الأربعاء من مزدلفة إلى منى لرمي الجمرات الثلاث الصغرى ثم الوسطى ثم جمرة العقبة الكبرى بسبع حصيات لكل جمرة، ويُكبرون مع كل واحدة منها، ويدعون بما شاؤوا بعد الصغرى والوسطى فقط مستقبلين القبلة رافعين أيديهم.

ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصار هذه الأيام في يومين فقط -بشرط أن يخرج من منى قبل غروب الشمس وإلا لزمه البقاء لليوم الثالث- ثم يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع، وهو آخر مناسك الحج.

واستكمل ضيوف الرحمن في أول أيام العيد، مناسك حجهم من رمي جمرة العقبة الكبرى، وأداء طواف الإفاضة والسعي في المسجد الحرام، والحلق أو التقصير ثم التحلل، ويجوز للحاج أن يؤخر طواف الإفاضة ليؤديه مع طواف الوداع في طواف واحد.

والإثنين الماضي، وقف الحجيج على صعيد عرفات حيث أدوا ركن الحج الأعظم، خلال موسم حج استثنائي ثانٍ في ظل جائحة كورونا وسط إجراءات مشددة، إذ يقتصر عدد الحجاج على نحو 60 ألف من داخل السعودية فحسب مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج قبل تفشي الجائحة.

ويبدأ عيد الأضحى يوم 10 ذي الحجة من كل عام هجري، هو أحد العيدين المعتمدين شرعًا في الإسلام، وهو “يوم النحر” ويسمى أيضًا بـ “يوم الحج الأكبر” الذي يقوم فيه الحجاج بأغلب المناسك.

وبدأ الحجاج منذ فجر أول أيام العيد أداء نسك رمي الجمرات في مشعر منى برمي جمرة العقبة الكبرى بسبع حصيات، وذلك بعد أن باتوا ليلتهم في مشعر مزدلفة وجمعوا حصي الجمرات.

وبعد أن يفرغ الحاج من رمي جمرة العقبة (أقرب الجمرات إلى مكة) شُرع له في هذا اليوم أعمال يوم النحر، حيث يبدأ بنحر هديِهِ (للحاج المتمتع والمقرن فقط)، ثم بحلق رأسه، ثم الطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة.

ويأتي رمي الجمرات تذكيرًا بعداوة الشيطان الذي اعترض نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام في هذه الأماكن، فيعرفون بذلك عداوته ويحذرون منه.

ويوجد جسر الجمرات بمنطقة منى في مكة المكرمة وهو مخصص لسير الحجيج لرمي الجمرات أثناء موسم الحج، ويضم جمرة العقبة الصغرى وجمرة العقبة الوسطى وجمرة العقبة الكبرى، وتتكون منشأة الجمرات من 5 طوابق ويبلغ ارتفاع الطابق الواحد منها 12 مترًا.

وقالت السلطات السعودية إن منشأة الجمرات شهدت انسيابية في تفويج الحجاج من مخيماتهم إلى جسر الجمرات ومنه مع تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المكثفة لضمان أداء الحجاج رمي الجمرات الثلاث.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة