الشرطة الماليزية تدمر أكثر من ألف جهاز لتعدين البيتكوين.. ما السبب؟

في مقطع فيديو حقق انتشارًا واسعًا، استخدمت شرطة جزيرة بورنيو الماليزية معدات سحق عملاقة لتدمير 1069 جهاز لتعدين عملة البيتكوين اكتشفت أنها تعمل بكهرباء مسروقة، بحسب مواقع ماليزية محلية.

واستولت الشرطة في مدينة ميري، وهي مدينة تقع على الساحل الشمالي الغربي لجزيرة بورنيو، على أجهزة لتعدين البيتكوين – التي بلغت قيمتها حوالي 5.3 مليون رينغيت ماليزي (حوالي 1.26 مليون دولار أمريكي) خلال 6 مداهمات وقعت في الفترة من فبراير/شباط إلى أبريل/نيسان هذا العام.

وخلال المداهمات قُبض على 8 أشخاص، وتبين أن جميع المباني المعنية سرقت الطاقة من مزود كهرباء محلي بهدف تعدين العملة المشفرة، مما أدى إلى خسارة شركة الطاقة 8.4 مليون رينغيت ماليزي (1.99 مليون دولار) بحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية عن رئيس الشرطة.

ويمثل القضاء على معدات تعدين البيتكوين أحدث حملة للسلطات الماليزية على التعدين غير القانوني للعملات المشفرة.

وفي الشهر الماضي فقط، اعتقل 4 أشخاص وصودرت أكثر من 400 آلة تعدين بيتكوين في مدينة جورج تاون الماليزية بجزيرة بينانغ، في أعقاب سلسلة من المداهمات التي شنتها الشرطة على 7 مبانٍ. وقالت شركة الكهرباء المحلية إنها خسرت حوالي 420 ألف رينغيت ماليزي، (حوالي 99500 دولار أمريكي) من الكهرباء نتيجة عمليات السرقة.

وفي أبريل/نيسان، استحوذت ماليزيا على 3.4% من معدل تجزئة البيتكوين العالمية، بانخفاض من 5.2٪ في يناير/كانون الثاني و 4.3٪ في أبريل 2020، وفقًا لأحدث بيانات مركز كامبريدج للتمويل البديل.

وفي غضون ذلك، انخفض معدل التجزئة الصيني إلى 46٪ في أبريل من 64.8٪ في نفس الفترة من العام الماضي، حسبما أظهرت البيانات. وفي المقابل، شهدت الولايات المتحدة ارتفاعًا في معدل التجزئة، إذ سجلت 16.8٪ في أبريل نيسان من هذا العام مقارنة بـ7.2٪ فقط في أبريل نيسان من العام الماضي.

كما شهدت كازاخستان أيضًا زيادة في معدل التجزئة، حيث استحوذت البلاد على 8.2٪ من معدل تجزئة البيتكوين العالمي في أبريل، ارتفاعًا من 6.2٪ في نفس الفترة من العام الماضي، وفقًا لبيانات كامبريدج.

وتعكس تغييرات توزيع معدل التجزئة الهجرة الجماعية المستمرة لمصنعي العملات المشفرة في الصين الذين يتطلعون إلى ترحيل عملياتهم إلى أماكن أكثر ترحيباً بالصناعة. ومن بين وجهاتهم المفضلة الآن: كازاخستان وأمريكا الشمالية وشمال أوربا.

المصدر : صحف ومواقع أجنبية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة